تعرفوا على فوائد نبتة "الحشيش" التي يريد المغرب تقنين زراعتها


ناظورسيتي: متابعة

لا يرتبط الحديث عن نبتة الكيف أو الحشيش ب"التبويقة" دائما كما ذلك لمستعمليها، بل إن لهذه المعجزة الطبيعية فوائد كثيرة لا تتعلق دائما بالتخدير، وذلك نظرا لتوفرها على مواد تستعمل في العناية بالصحة والبيئة والبشرة والشعر والحماية من الاورام وبعض السرطانات.

فالقنب الهندي الذي يسير المغرب نحو تقنين زراعته بعدما كان ممنوعا، يعتبر واحدا أقدم المحاصيل الزراعية في العالم. وقد حظيت نبتة الكيف بتقدير خاص في الصين منذ أكثر من 10 آلاف سنة، نظرا لفوائدها المتعددة.

و تعتبر بذور الكيف من المواد الغذائية الأساسية، فيما تستخدم أليافها كمواد أولية، وذلك حسب ما أوردته النسخة الألمانية لموقع "جي إم إكس". وقد استخدم القنب الهندي أيضا كعلاج للملاريا والروماتيزم وغيرها من الأمراض المستعصية.

وأصبحت حصة المواد الغذائية المشتقة من القنب الهندي، تزداد بشكل ملحوظ بين المواد الغذائية المعروضة في السوق خلال الفترات الأخيرة، ما يننطبق كذلك بشكل خاص على بذور القنب الهندي التي تٌعتبر منذ قرون مادة غذائية أساسية.

وبذور القنب الهندي، سواء المقشرة منها وغير المقشرة، توجد بوفرة في الأسواق الألمانية، بعدما أصبحت تصنف في السنوات الأخيرة كغذاء "خارق" (Superfood)، نظرا لغناها بالمواد المضادة للأكسدة وفيتامين E وفيتامين B12، حسبما أورد موقع "تي أونلاين" الألماني.


وعلاوة على ذلك، تعتبر عدة دراسات علمية ان زراعة القنب الهندي صديقة للبيئة، ما شرحه غيورغ فورت أحد أعضاء الرابطة الألمانية للقنب الهندي بأن الكيف نبتة متينة ولا تحتاج إلى الكثير لتنمو، ما يغطي على ظهور الأعشاب الضارة، ويجعل استخدام المبيدات أمرا غير ضروري.

من جهة أخرى، أوضح المعهد الوطني للسرطان، المنضوي تحت لواء وزارة الصحة الأمريكية، أن المواد المخدرة في نبتة الكيف تعد مفيدة لعلاج الآثار الجانبية للسرطان، فيما أكد المعهد، وفقا لما نشرته صحيفة «مترو» البريطانية، أنه يمكن تناول الحشيش مع المخبوزات، أو الشاي بالأعشاب، أو حتى وضعه على اللسان مباشرة.

ونشرت الحكومة الأمريكية، أخيرا، صفحة كاملة حول فوائد مخدر الحشيش، معتبرة أن هذه النبتة لها فعالية في علاج العديد من الأمراض المرتبطة بالبشر والشعر وسلامة الأعضاء الباطنية، بما في ذلك بعض أنواع السرطان والأورام التي تصيب الدماغ.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح