تسجيل سكان مليلية العالقين بالناظور يكسر تدابير التباعد الاجتماعي


ناظورسيتي: ماسين أمزيان

أدى مطبوع أرسلته القنصلية الاسبانية إلى الوكالات العمومية بالناظور، موجه لأرباب الأسر العالقين بالإقليم إثر إغلاق الحدود، إلى تسجيل اكتظاظ غير مسبوق خلال الفترة منذ مارس إلى غاية اليوم، ولم تشهد له المدينة مثيلا منذ إجراءات الطوارئ الصحية.

وتوجهت المئات من النساء اللواتي منعن من العودة لمليلية بعد قرار إغلاق الحدود في إطار تدابير مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد، إلى الوكالات العمومية بالناظور منذ صباح اليوم الثلاثاء، مشكلات بذلك طوابير غير منظمة أثارت انتباه الكثير من المواطنين الذين استغربوا السماح لهن بكسر قواعد الحجر الصحي والتباعد الاجتماعي.


ودعا متحدثون لـ"ناظورسيتي" السلطات العمومية و أرباب الوكالات، إلى ضرورة تنظيم المعنيين بالمطبوع، وذلك تفاديا لكل من شأنه أن يمس بقواعد العزل الاجتماعي وتدابير الوقاية التي توصي بها وزارة الصحة لمنع انتقال عدوى كورونا في حالة وجود مريض محتمل في صفوف المعنيين.

وحسب مصادر "ناظورسيتي"، فالمطبوع موضوع الحديث، بات استمارة من الضروري ملؤها بالمعطيات الشخصية وإرسالها إلى بريد خاص، بالنسبة للأشخاص الراغبين في العودة إلى مليلية المحتلة.

وكشفت المصادر نفسها، ان السلطات الاسبانية تناقش مع سلطات الناظور إمكانية السماح لسكان المدينة العالقين بالعودة إلى ديارهم، وتعمل حاليا قنصلية الجارة الشمالية على إعداد لائحة بأسماء ومعلومات جميع المعنيين استعداد لفتح بوابة بني انصار في وجوههم.





تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح