تراجع في أعداد المصابين بكورونا في المغرب قبيل الشروع في التلقيح


ناظورسيتي -متابعة

سجّل عدّاد الإصابات اليومية بفيروس كورونا في المغرب تراجعا في أعداد المصابين، أياما قليلة من توصل السلطات المعنية بأولى شحنات اللقاح وبداية التطعيم ضد الفيروس.

وصار مؤشّر الإصابات في الأيام الأخيرة يتراوح بين 2000 و3 آلاف حالة يومياً، بعد أن كانت الحصيلة اليومية تناهز الـ5 آلاف إصابة جديدة يوميا قبل أسابيع قليلة.

كما سُجّل تراجع في عدد الفحوص اليومية التي تجرى في المختبرات الوطنية لكشف الإصابة بالوباء.

وبدورها، تراجعت الحالات النشطة مؤخرا، إذ انتقلت مما يزيد عن 40 ألفا إلى 37 ألفا. كما يواصل مؤشر التعافي الارتفاع.

وبلغ العدد الإجمالي للإصابات بفيروس كورونا في المغرب، حتى أمس السبت، 397 ألفا و597 حالة؛ بينما توفي 6 آلاف و589 مصابا.


وناهز العدد الإجمالي للمتعافين 353 ألفا و98 حالة ممن تم شفاؤهم بالكامل من الإصابة بعدوى الفيروس.

ورجّحت مصادر مطلعة، وفق ما أورد "هسبريس"، أن يكون قرب التوصل باللقاح ما جعل وزارتي الصحة والداخلية تهتمان أكثر بالاستعداد للتلقي.

ويُنتظر أن يتم التطعيم باللقاح المقاوم للفيروس التاجي المستجد، بحسب المصدر نفيه، على نطاق واسع، بدل مواصلة إجراء الفحوص التي تتأخر نتائجها أياما، ما يجعلها دون جدوى.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح