تجميع مستغلي السوق الأسبوعي بسلوان وتقليص مساحته يثيران الجدل بين السلطة والتجار


ناظورسيتي: إلياس حجلة – محمد العبوسي

أثار قرار السلطة المحلية بسلوان لمنع استعمال الشوارع والمساحات المجاورة للسوق الأسبوعي بسلوان، جدلا بين الكثير من التجار ومستغلي هذا الفضاء التجاري، معتبرين أنهم سيتعرضون لمشاكل أخرى بعدما توقفوا إجباريا عن العمل لأزيد من ثلاثة أشهر بسبب تطبيق الحجر الصحي.

وباشرت السلطات منذ أسبوع، عملية إعادة تنظيم السوق لفتحه في وجه العموم اليوم السبت، تفعيلا لقرار وزارتي الداخلية والصحة المتعلق بخفيف إجراءات الحجر الصحي، إلا أن طريقة توزيع أماكن الاستغلال وتقليص مساحتها لم ترق العديد من التجار الذين أكدوا رفضهم لها لأسباب اعتبروها لا تخدم مصالحهم.


وقال متحدثون لـ"ناظورسيتي"، إن التجار سيعانون كثيرا جراء عملية التنظيم الجديدة والتي تمنع استغلال محيط السوق الأسبوعي، مؤكدين ان استئنافهم لعملهم يوم السبت سيكون محاطا بالكثير من الاكراهات أبرزها عدم قدرتهم على ممارسة تجارتهم بالطريقة التي كانوا عليها من قبل.

من جهة ثانية، اعتبر مسؤول عن السوق، ان هذه الإجراءات تدخل في إطار تخفيف تدابير الحجر الصحي، وأن الوقت الراهن يقتضي فرض تدابير وقائية لمنع كل ما من شأنه أن يؤدي إلى خرق قانون الطوارئ الصحية لكون المملكة لا تزال مستمرة في معركتها ضد فيروس كورونا المستجد.

جدير بالذكر، ان لجنة يترأسها باشا المدينة متكونة من القوات المساعدة والدرك الملكي ومصالح البلدية، أشرفت منذ اسبوع على إعادة تنظيم السوق الأسبوعي بسلوان، ليستعيد هذا السبت نشاطه بعدما ظل متوقفا منذ 20 مارس الماضي.




















































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح