تجار أزغنغان ينظمون وقفة احتجاجية أمام مقر المجلس ويشكلون لجنة لمحاورة السلطات المحلية


ناظور سيتي : زكرياء الورياشي

نظم العشرات من تجار مدينة أزغنغان أمس الجمعة، وقفة احتجاجية أمام مقر المجلس البلدي للتنديد بالأوضاع المزرية التي يعيشون في ظلها. وبعد ذلك تم تشكيل لجنة تمثلهم من أجل فتح حوار مع المجلس البلدي والسلطات المحلية في ما يتعلق بالسوق السوق الأسبوعي الذي سيتم فتحه في الأيام القليلة المقبلة في المدينة.

وقد انتهى الاجتماع الذي عقده التجار باتخاذ وشهد مداولات في ما بينهم في ما يخص العديد من النقط والإشكالات، التي تم التداول فيها في أجواء تطبعها روح المسؤولية والانضباط، مجموعة من الخلاصات، أبرزها أن السوق الجديد في أزغنغان سيضم أزيد من 620 تاجرا يمثل منهم الخضارون ما يناهز 400 مستفيد بين العدد الإجمالي لتجار السوق الأسبوعي المنتظر.

أما في ما يتعلق بالقطاعات التي سيضمها السوق، فقد تم تحديدها في فئات الخضارين وبائعي الدجاج وبائعي الزيتون والتمور والبلاستيك والمقاهي والمطاعم والخيام ومهن اخرى مختلفة. في الوقت الذي سجّلوا أن قطاع اللحوم تم توقيفه مؤقتا في ظل الإجراءات التي أقرّتها السلطات المختصة بسبب تفشي جائحة كورونا. وتم التوافق على أنه سيتم إدماجه بعد تجاوز الوضعية الوبائية التي تشهدها المملكة، على غرار مختلف بلدان العالم في الوقت الراهن.

وبخصوص "الجوطية" فقد اتفق التجار الطين حضروا الاجتماع على أنه سيتم إدماجها في مكونات السوق الأسبوعي خلال الفترة القادمة بعد تحديد معطيات الممارسين والمساحة المطلوبة. وناشد التجار المجلس البلدي وممثلي السلطات المحلية أن يعملوا على التعجيل بفتح السوق الأسبوعي والسهر على تنظيمه ومراعاة كل الشّروط الصحية اللازمة، خصوصا في ظل الوضع الوبائي العام في عموم التراب الوطني وفي مدينة أزغنغان والنواحي على وجه الخصوص.








































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح