تأجيل محاكمة الصحفيين استيتو والراضي ورفض تمتيع الأخير بالسراح المؤقت


ناظور سيتي ـ متابعة

أجلت استئنافية الدار البيضاء، اليوم الخميس 25 نوبر الجاري، جلسة محاكمة الصحفيين المغربيين عمر الراضي وعمر استيتو، إلى غاية الخميس 9 دجنبر القادم

كما رفضت المحكمة أيضا طلبا أخرا لهيئة الدفاع، بعد طلبات في جلسات سابقة، من أجل تمتيع الراضي بالسراح المؤقت.

وكانت المحكمة قد قضت ابتدائيا، بالحكم على الصحفي عمر الراضي بـ 6 سنوات سجنا نافدا، وتعويض قدره حوالي 200 ألف درهم، وعماد استيتو بعقوبة سنة (6 أشهر موقوفة التنفيذ).


ويشار إلى أنه يتابع عمر الراضي على خلفية اتهامه بارتكاب جنايتي هتك عرض بالعنف والاغتصاب، والاشتباه في ارتكابه جنحتي تلقي أموال من جهات أجنبية بغاية المس بسلامة الدولة الداخلية.

وقد اعتبرت عدد من المنظمات الحقوقية أن محاكمة الراضي واستيتو هي محاكمة تهدف إلى إخراس صوت الصحفيين والتضييق عليهم، وأضافت أن أطوار الجلسات الابتدائية ” شابتها خروقات عديدة لمعايير المحاكمة العادلة، منها رفض المحكمة غير المبرر لفحص أدلة والاستماع إلى شهود لصالح الراضي”.

ومن جانبها، اعتبرت منظمة هيومن رايتس ووتش في بيان لها اليوم أنه وبعد مراجعة مستفيضة للقضية تبين أن الراضي حُرم من محاكمة عادلة وحُكم عليه بست سنوات في السجن بتُهمتَي “التجسس” و”الاغتصاب”، وهو ما نفاه الصحافي الاستقصائي الذي يعاني منذ سنوات من مضايقات السلطات.

كما أكدت المنظمة أن محاكمة الراضي ابتدائيا شابتها خروقات عديدة لمعايير المحاكمة العادلة، منها رفض المحكمة غير المبرر لفحص أدلة والاستماع إلى شهود لصالح الراضي، وعدم السماح لمحاميه باستجواب شاهد الادعاء، ليستند الحكم على تكهنات وحجج تخمينية بشكل كبير.

وقال إيريك غولدستين مدير الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش إنه “وبعد سنوات من مضايقات الشرطة التي تُوجت بمحاكمة أشبه بالمهزلة، يقضي عمر الراضي الآن سنته الثانية وراء القضبان بدل أن يقوم بعمله، أي إعداد تقارير صحفية عن الفساد في الدولة. تزعم السلطات المغربية أن هذه قضية ‘تجسس’ وليست مجهودا لإسكات أحد آخر الصحفيين المعارضين في البلاد، لكن الخطة مكشوفة أمام الجميع”.

وأشار البيان ذاته إلى أنه وقبل اعتقاله ومحاكمة الراضي بتهمتَي التجسس والاغتصاب، تم اعتقاله والحكم عليه بسبب تغريدة، واخترق هاتفه بواسطة برنامج تجسس، وتعرض لحملة تشهير شرسة.

كما أكدت هيومن رايتس ووتش أنها لم تجد أي دليل على أن الراضي قام بأي شيء سوى أعمال صحفية وأبحاث اقتصادية عادية والتواصل مع دبلوماسيين، كما يفعل العديد من الصحفيين والباحثين بشكل روتيني، ولا يتضمن الملف أي دليل على أن الراضي قدم معلومات سرية إلى أي شخص، أو حتى حصل على مثل هذه المعلومات أصلا، مبرزة أن حكم المحكمة تضمن عدة أدلة واهية لتبرير إدانة الراضي بالتجسس.

وبخصوص تهمة الاغتصاب، فقد اعتبرت المنظمة ذاتها أن المحكمة حرمت الراضي من “تكافؤ الفرص” الذي يمنح الطرفين نفس السبل لعرض قضيتهما، وهو شرط أساسي لمحاكمة عادلة بموجب المعايير الدولية، إذ منعته من الحصول على ملف قضيته لمدة 10 أشهر، كما استبعدت شهادة شاهد الدفاع الرئيسي في قضية “المشاركة في الاغتصاب”، رغم أن صاحبة الشكوى لم تتهم الشاهد بالمشاركة، ولم تُقدَّم أي أدلة ضده إلى المحكمة، كما رفضت المحكمة السماح باستجواب شاهد الادعاء، ورفضت سماع أحد شهود الدفاع الرئيسيين في قضية التجسس.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح