بهدف إدارة أزمة كورونا.. المغرب يتجه نحو إحداث "غرفة الحرب"


ناظورسيتي -متابعة

عمّم عادل تشيكيطو، رئيس العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، في صفحته في موقع فيسبوك وثيقة قال إن وزارة الداخلية أصدرتها ووجّهتها إلى ولاة وعمال مختلف أقاليم المملكة وعمالاتها، موضّحا أن الفترة الأخيرة شهدت صراعا محتدما بين العديد من الأطراف الحكومية، انتهى إلى اتحاذ قرار يقضي بتجريد وزير الصحة من عدد من صلاحياته المهمّة في تدبير الوزارة.

واستند تشيكيطو في تدوينته على هذه الوثيقة ليبرز أن وزارة الداخلية وجّهت للعمال والولاة مذكرة تسمح لهم بمقتضاها بسحب صلاحية تدبير أزمة كورونا وطنيا وإقليميا من ممثلي الوزارة الوصية على القطاع. وتابع أنه سيتم، بناء على مضمون المذكرة، تشكيلُ لجنة مركزية تحمل اسم “غرفة الحرب ”"War Room"، تضمّ مسؤولين يمثلون وزارات الداخلية، والصحة، والصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي.




وأضاف المتحدث ذاته أنه ستتم إدارة هذه اللجنة، وطنيا، من قبَل وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، في الوقت الذي سيشرف العمّال والولاة على إعداد تقارير على المستوى المحلي والاقليمي، والذين يعهد إليهم بحصر النقص الحاصل في كل إقليم وعمالة، بتنسيق مع لجن محلية تتكون من ممثلين عن الوزارات المشار إليها، وتقييم الوضع الصحي وتحديد إمكانات مراكز الاستشفاء من تجهيزات وأدوية وموارد بشرية وترسلها إلى اللجنة المركزية.

يشار إلى أن عدة أحزاب وطنية انتقد الكيفية التي تدير بها حكومة العثماني أزمة كورونا. وفي هذا السياق، وجّه حزب الأصالة والمعاصرة انتقادات حادة للتدبير الحكومي للأزمة، منبّها إلى من أنّ الوضع الوبائي في البلاد ازداد استفحالا. وقال "البام"، في سؤال كتابي موجّه إلى وزير الصحة، خالد أيت الطالب، إن الإحصاءات التي تعلن عنها مصالح وزارته تؤكد أن الفيروس "خرج عن السيطرة" في المغرب وأن هناك ضعفا كبيرا في التواصل في ما يتعلق بتدبير الحكومة والوزارة للأزمة الوبائية في المغرب.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح