بعد طول انتظار وجدال واحتجاج.. افتتاح السوق الأسبوعي لأزغنغان رسميا غدا الخميس


ناظورسيتي -متابعة

بعد فترة طويلة من إغلاقه في أفق تغيير مكانه القديم، ما أدى إلى تعليق النشاط الاقتصادي فيه طوال أسابيع، تقرر أن يُفتَح السوق الأسبوعي لمدينة أزغنغان غدا الخميس فاتح أكتوبر، بعد طول انتظار من الباعة والتجار، تخلّلته جدالات واحتجاجات كثيرة من المتضرّرين، قبل أن يتقرّر، وفق ما أفادت به مصادر مطلعة، السماح باستئناف النشاط التجاري فيه.

وقالت المصادر ذاتها إن الأنشطة المزاولة في السوق الأسبوعي المذكور ستشمل كل الأنشطة التي كانت تزاوَل في أرقة السوق القديم، إذ يشمل المرفق الجديد بائعي الخضر والفواكه وبائعي السّمك والجزّارين وبائعي الدجاج و"الجوطية" دون استثناء أي نشاط مما كان يتم في السوق من قبل، وسط ارتياح بين التجار ومرتادي السوق على حد سواء.


ويشار إلى أن قرار إغلاق السوق الأسبوعي في أزغنغان في إقليم الناظور كان قد أثار حفيظة فعاليات المجتمع المدني، التي تحرّكت على أكثر من واجهة للمطالبة بوقف هذا القرار حينئذ، والذي اتّخذ بعد تفعيل إجراءات تخفيف الحجر الصحي في "المنطقة 1" والسّماح للأسواق باستئناف أنشطتها التجارية المعتادة، في إطار الرفع التدريجي للتدبير والإجراءات الاحترازية والوقائية التي أقرّتها السلطات المختصة في ‘طار مساعيها لتطويق تفشي فيروس كورونا.

وفي خضمّ ذلك، أثار إغلاق السوق جدلا واسعا بين المعنيين من التجار والباعة، كما إن عددا من الفاعلين في المدينة كانوا قد أطلقوا حملة لجمع 2000 توقيع للمطالبة بإعادة فتح السّوق، الذي يشكل محطة اقتصادية مهمة في المدينة، ناهيك عن طابعه "التّاريخي"، الذي يمتد إلى عقود طويلة، إذ تم إنشاؤه في حقبة الاستعمار، وتشهد على ذلك بعض المآثر التاريخية المحيطة بالمقر القديم للسوق، الذي تقرّر تنقيله إلى مكان آخر.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح