بعد استقالته من "البام" ... العماري يستعد للتخلي عن منصب رئيس جهة طنجة - الحسيمة


بعد استقالته من "البام" ... العماري يستعد للتخلي عن منصب رئيس جهة طنجة - الحسيمة
ناظورسيتي: متابعة

كشفت تقارير إعلامية، أن إلياس العماري لن يغادر قيادة “الجرار” فقط، استنادا لمعطيات مصادر مقربة منه.

و أكدت يومية "المساء" في عددها ليوم غد الخميس، أن العماري يتجه إلى تقديم استقالته من رئاسة جهة طنجة من رئاسة جهة طنجة تطوان الحسيمة خلال الأيام القليلة القادمة.

وأضافت ، أن العماري الذي تبوأ رئاسة الجهة خلال الانتخابات الجماعية والجهوية سنة 2015، “سيضع استقالته من تدبير جهة الشمال بسبب ما وصفته برغبته في فسح المجال أمام طاقات جديدة في “البام” داخل الجهة”، علاوة على الانسجام مع القرار القاضي بالانسحاب من قيادة الحزب، حيث لا يمكن أن يستقيل من الأمانة العامة دون أن يستقيل من الجهة”.

وقد أكد مقرب من الياس أن “الاستقالة صارت شبه محسومة وفي انتظار الإعلان عن القرار فقط”.






1.أرسلت من قبل مواطن حر في 10/08/2017 00:55 من المحمول
كن راجل ول مرة فحياتك واهبط للشارع مع خوتك راه نسا ولاو شجيعات كتار منا.

2.أرسلت من قبل مراد ب في 10/08/2017 04:51
استعدادا للدخول إلى الحكومة الجديدة لأنه التنافي بين المهام

3.أرسلت من قبل amaghrabi في 10/08/2017 08:09
بسم الله الرحمان الرحيم.يقول الشاعر"اذا اكرمت الكؤيم ملكته ...واذا أكرمت اللئيم تمردا"هذا المتذبذب أكرمه الله وأكرمه الشعب وأكرمه صاحب الجلالة وأكرمه اخوانه في جزب الاصالة والمعاصرة,ولكن مع الاسف الشديد لا يستحق كل هذه النعم الطيبة التي لا يستحقها.أنظروا الى رئيس الجهة الشرقية كيف يتحرك في جهته بهدوء وبنشاط وبكلام جيد يملأه التواضع والاحترام وافشاء المحبة بين جميع الجهات,ففي اعتقادي هناك فرق شاسع بين هذا وذاك.

4.أرسلت من قبل أبو خالد في 10/08/2017 09:21
أخـي العزيز إلياس ،
قـرار شجـاع ، ولتكـن قـدوة لمـن يعتبـر، فمتـاع الدنـيا قليـل ، فلنـرضى بالقـليـل ونستعـد للرحيــل..
لأنـه ليـس هنـاك مجـال لخـدمة الوطـن مـا دام هناك عـراقيل وسـوء النوايا وكثـرة الأعمـال التي تغضب الله...
ولو حرصت في هـذا الزمـان مـا وجدت ما يـرضي الله ، لأننا بعيدين عن طـاعـة الله ورسوله، ونحتقـر من المعروف كثيرا...

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح