بعد أن عجزت الجزائر عن السيطرة على الحمى القلاعية.. الجهة الشرقية تستنفر مصالحها لحماية قطيع الماشية بالمنطقة


بعد أن عجزت الجزائر عن  السيطرة على  الحمى القلاعية.. الجهة الشرقية تستنفر مصالحها لحماية قطيع الماشية بالمنطقة
توفيق.ب

استنفرت المديرية الجهوية للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية لحماية قطيع الماشية بالجهة الشرقية، بعد ان عجزت السلطات الجزائرية عن ايقاف فيروس داء الحمى القلاعية الذي يفتك بقطيع أبقارها منذ شهور.

وزادت المديرية من يقظتها عبر تلقيح بعض القطيع المشكوك فيه بعد ان عمّ الوباء جميع أرجاء ولايات الجزائر، حيث وصل الفيروس إلى ولاية سيدي بالعباس بغرب الجزائر، على بعد حوالي 17 كيلومترا من الحدود الشرقية المغربية، وهو الوضع الذي يهدد سلامة قطيع الأبقار المغربي، خاصة منه العجول، في ظل ظاهرة التهريب الذي تشهده الحدود الجزائرية المغربية .

تابعو التقرير




1.أرسلت من قبل abdelkarim في 16/04/2017 15:47
بسم الله الرحمان الرحيم.أعوذ بالله من الشيطان الرجيم.شر جديد يأتينا من العدو الجزائري,وكأن هذا البلد خلقه الله ليكون غصة في حلق المغرب والمغاربة.لو كانت دولة تحب الخخير لنفسها ولغيرها لتعاون معها المغرب بصدق ولتجاوزوا هذا المحنة التي يعيشها المواطن الجزائري المحترم,ولكن الدولة الجزائرية اللعينة هدفها ليس التعاون والربح المشترك والمصير المشترك ولكنها مصممة على هدم المغرب والمغاربة ,تعيش على هذا وتموت على هذا .الدولة الجزائرية بلاد الشر والمصائب وهي مختصة فقط باصدار الشر والهدم وفتك الشباب بالقرقوبي الذي ضيع شبابنا في المغرب.

2.أرسلت من قبل Maroua في 10/05/2017 18:59 من المحمول
Lahh yahfdakkk yà rabbb 😇😇😇 l Maroc

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح