بشرى للناظوريين.. 4 حالات مصابة بكورونا تغادر قسم الإنعاش وسط تجدّد الأمل في انفراج قريب


ناظورسيتي -متابعة

سُجّلت في مدينة زايو بإقليم الناظور خلال الأسبوع الأخيرـ على غرار معظم مدن الجهة الشرقية، أرقاما "مخيفة" في أعداد المصابين الجدد بفيروس كورونا المستجد.

وارتفع عدد المصابين في المدينة ليتحاوز 200 مصاب. كما ارتفعت أعداد ضحايا "كوفيد -19" إلى 19 شخصا. كما ارتفع عدد المرضى الذين يخضعون للعلاج في أقسام الإنعاش إلى 16 خلال الأسبوع الجاري.

غير أن يومي السبت والأحد شهدا تناقصا ملحوظا في أعداد المصابين في زايو، إذ لم تتعدّ حصيلة أمس الأحد 6 مصابين، فيما تم أول أمس السبت تسجيل إصابة 7 مصابين، بخلاف ما شهده الخميس الماضي، مثلا، والذي سُجّلت فيه 24 إصابة جديدة.

كما غادرت 4 حالات من لبن الحالات الـ16 التي كانت تخصع للعلاج في أقسام الإنعاش الأسبوع الماضي هذا القسم، بعد أن تماثلت للشفاء.

وتُنعش مغادرة أربع حالات قسمَ الإنعاش الآمال مجدّدا في شفاء باقي المصابين، في الوقت الذي يلاحَظ أن أغلب الحالات الإيجابية في زايو تتلقى العلاج داخل منازلها.


وتخضع هذه الحالات في المنازل بالنظر إلى كون حالتها الصحية مستقرة. وإن كان ذلك لا يعني ضرورة الاستمرار في التقيد بالتدابير الوقائية والاحترازية لتفادي موجة جديدة من الجائحة، خصوصا في هذه الأجواء الباردة. يأتي ذلك في الوقت الذي سُجّلت أمس الاثنين في إقليم الناظور 40 حالة جديدة بفيروس كورونا المستجد، فيما تم تسجيل 94 متعافيا جديدا خلال 24 ساعة الماضية. وبلغت عدد الحالات المؤكدة أزيد من 3 ’لاف و186 حالة و2419 حالة شفاء، منذ بداية انتشار الوباء في الإقليم، فيما تم تسجيل 81 حالة وفاة، بينما بلغت الحالات النشطة 686 حالة. ويشار إلى أن إقليم الناظور أصبح يسجل، منذ أزيد من شهرين تقريبا، عددا كبيرا في ما يخص الإصابات الجديدة وكذا الوفيات بسبب الفيروس التاجي، ما دفع السلطات الإقليمية إلى اتخاذ حزمة من التدابير، كفرض حجر صحي جزئي لاحتواء الوضع. وفي إقليم الدريوش سُجّلت حالة وفاة واحدة، ليستقر بذلك عدد الحالات النشطة في 143 حالة خلال 24 ساعة الماضية. وفاق عدد الحالات المؤكدة 473 حالة، منذ بداية انتشار الوباء في إقليم الدريوش، منها 18 حالة وفاة حتى الآن.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح