بريسول: الاستمرار في إغلاق المساجد إجراء يحمي الأمة وللمصلين في المنازل أجر الجماعة


ناظورسيتي: محمد العبوسي – ع ك

قال ميمون بريسول، رئيس المجلس العلمي المحلي بالناظور، في لقاء مع "ناظورسيتي"، إن الاستمرار في إغلاق المساجد خلال الفترة الحالية المتعلقة بتخفيف الحجر الصحي، يعد إجراء دينيا يروم حماية الأمة والحفاظ على أرواح المواطنين.

وأوضح المسؤول نفسه، ان حماس الناس لأداء الصلاة جماعة في المساجد لن يمكن الهيئات المشرفة على تدبير المساجد من فرض إجراءات احترازية ووقائية داخل بيوت الله، وبذلك فإن فتح هذه الأخيرة في ظل الوضعية الوبائية الحالية قد يؤدي الى انفلات الأوضاع وبالتالي تعريض سلامة الناس لمكروه إذا ما تواجد بينهم شخص مصاب بفيروس كورونا.


وأكد بريسول، ان الصلاة بشكل فردي أو جماعي في المنازل، له نفس أجر وثواب أداء شعائر الله في المساجد، مستندا في ذلك على ركن النية الذي يعد قاعدة أساسية في الدين الإسلامي لاكتمال العمل الذي يؤدي العبد في علاقته بالله سبحانه وتعالى.

وبشأن اعادة فتح المساجد في وجه المصلين وحفظة القرآن، أوضح رئيس المجلس العملي المحلي، أن القرار بيد وزارة الأوقاف وهيئاتها العلمية، مؤكدا أن الموعد أصبح قريبا ما دامت البلاد تسير بخطى ثابتة نحو المحاصرة الكلية للوباء والقضاء عليه في أقرب وقت ممكن.

من جهة ثانية، طمأن بريسول أسر تلاميذ الكتاتيب القرآنية والمدارس العتيقة بشأن مستقبلهم الدراسي، مؤكدا أن كل التدابير التي اتخذت مكنتهم طوال الأشهر الثلاثة الماضية من مارس إلى غاية اليوم، من الاستمرار في التعلم عن طريق اعتماد الوسائل الحديثة وتقنية التعليم عن بعد باستعمال الهواتف الذكية.

وكشف، ان كل الامتحانات المتعلقة بحفظة القرآن في الكتاتيب وتلاميذ المدارس العتيقة، ستجرى في موعدها المناسب مباشرة بعد انفراج الأوضاع وعودة البلاد إلى حياتها الطبيعية، كما هو الشأن أيضا بالنسبة لأنشطة المجلس العلمي التي لم تتوقف رغم تدابير الحجر الصحي وتواصلت عبر التقنيات التكنولوجيا الحديثة.












تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح