برلماني آخر من "البيجيدي" ورئيس جماعة يعلن إصابته بكورونا


ناظورسيتي -متابعة

بعد البرلمانية أمينة ماء العينين، القيادية في العدالة والتنمية، كشف عبد الله هناوي، رئيس جماعة الرشيدية والبرلماني عن الحزب ذاته، أن نتائج الفحوص الطبية التي أُخضع لها أثبتت أنه مصاب فيروس كورونا، بعدما طلب إجراء فحص في مستشفى مولاي علي الشريف إثر شعوره بارتفاع طفيف في درجة حرارته وببعض الإعياء وفقدان لحاسة الشمّ.

وأعلن الرئيس، وفق "إخبارية" عمّمتها جماعة الرّشيدية في صفحتها الرسمية في "فيسبوك"، أنه أصيب بعدوة الفيروس رغم تقيّده بكافة الاحتياطات اللازمة للوقاية من الفيروس، ومنها استعمال الكمامة والغسل المتكرر ليديه وتجنّب المصافحة، ما يدلّ على ضرورة الحرص أكثر على اتّباع توجيهات وزارة الصحة في ما يخصّ الاحتياطات اللازمة لتفادي الإصابة بالعدوى.

وشدّد هناوي على أنه سيلتزم بالعزل الصحي داخل منزله وباتباع البروتوكول العلاجي الخاصّ، بإشراف المصالح الصحية المختصّة. كما أن مخالطيه، سواء من أفراد أسرته أو من أعضاء المجلس وموظفي الجماعة التي يرأسها سيخضعون للفحوص الطبية لكشف الفيروس، مبرزا أنه لم تظهر على أحد منهم حتى الآن أية علامات للفيروس.

وكشف القيادي في العدالة والتنمية أنه سيتابع عمله عن بُعد وأن إصابته بالفيروس لن تمنعه من القيام بعمله، خاصة أن وضعه الصحّي "لا يدعو إلى القلق". وطالب هناوي المواطنين بـ"عدم الاستهانة" بالفيروس وخطورة انتشاره وإلى الحرص على اتخاذ الاحتياطات الضرورية والالتزام الكامل بالجدية في اتّباع توجيهات السلطات الصحية والإدارية، في ظل الوضع الصحي الصعب الذي يشهد تفشيا واسعا للفيروس في إقليم الرشيدية، رغم الجهود الكبيرة التي تبذلها السلطات العمومية في هذا الإطار.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح