بالصور.. هكذا استعدّ أمن العاصمة بتعليمات "صارمة" لمختلف الأجهزة لـ"ليلة البوناني"


ناظورسيتي -متابعة

وضعت المديرية العامة للأمن الوطني إستراتيجية أمنية صارمة استعدادا لاستقبال "راس العام" الجديد، الذي يحلّ هذه السنة في ظروف تتّسم بتفشّي فيروس “كورونا”.

وعبّأت جولاية أمن الرباط سلا تمارة الصخيرات، اليوم الخميس، مختلف عناصرها الأمنية من أجل تنفيذ الخطة الأمنية، رغم أنه تم إلغاء جميع الاحتفالات.

وتولّى رشيد بريكات، رئيس القيادة العليا للهيئات الحضرية في ولاية الأمن في الرباط، الإشراف على انطلاقة انتشار كافة العناصر الأمنية في العاصمة.

وصرّح بريكات بأنه تم تجنيد مختلف عناصر الأمن في ولاية أمن الرباط الليلة لتوفير الأمن وتمرّ الأمور في أحسن الظروف.

وأبرز بريكات، في تصريحاته للصحافة، أن جميع الترتيبات الأمنية اتّخِذت، كما في باقي السّنوات الماضية رغم إلغاء "الاحتفالات" هذه السنة. ووضّح أنه تمت إضافة موارد لوجيستيكية حديثة سيتمّ توظيفها في نهاية السنة الميلادية.

وتابع رئيس القيادة العليا للهيئات الحضرية في ولاية الأمن بالرباط، أنه سيتمّ تثبيت سدود قضائية وإدارية لمراقبة جميع السيارات الوافدة على العاصمة وكذا الخاصة بسكان المدينة التي تتجول ما بعد الثامنة مساء.


وستُستثنى السيرات النستعمَلة في الحالات المستعجلة التي يتوجب نقلها إلى المستشفى أو سيارات وشاحنات موزّعي المواد الغذائية وحراس الأمن الخاص وكل عناصر الأمن، بمختلف شرائحها.

وأعطى بريكات تعليماته لكافة عناصر الأمن لاتخاذ جميع التدابير اللازمة في حقّ المواطنين الذين لم يحترموا حظر التجوال في الثامنة مساء.

وأشار المتحدث ذاته أنه تم تعزيز الوجود الأمني بوحدات مختلفة من الهيئات الحضرية والقوات المساعدة والشرطة القضائية والأمن العمومي وفرق “البري” و”البسيج” ووحدات الدرّاجين والخيالة ومختلف الفرَق.

وشدد بريكات على أنّ كل هذه الترتيبات الأمنية تدخُل في إطار الإستراتيجية الأمنية التي وضعتها المديرية لتثبيت وتوفير الأمن والأمان والطمأنينة لجميع المواطنين لمحاربة الظواهر الإجرامية والاجتماعية في ليلة "البوناني".

ودعا رئيس القيادة العليا للهيئات الحضرية في ولاية الأمن في الرباط الأجهزة الأمنية إلى تطبيق التعليمات الأمنية بحذافيرها، في احترام المواطنين والقانون.






















تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح