انهيار جدار "حجرة مدرسية" بمؤسسة تعليمية يودي بحياة أستاذ


ناظورسيتي: متابعة

أدى انهيار جدار حجرة دراسية بالمجموعة المدرسية بني معدن جماعة شرقاوة نواحي العاصمة الإسماعيلية مكناس، صباح اليوم الأربعاء 23 دجنبر الجاري، إلى وفاة أستاذ بعين المكان.

وحسب بلاغ للمديرية الإقليمية للتعليم بمكناس، فإن الأستاذ ” أحمد. ب” كان يعمل قيد حياته بالوحدة المدرسية بني شكدال التابعة لمجموعة مدارس بني معدن بجماعة شرقاوة، وافته المنية على الساعة الرابعة والنصف بعد زوال أمس الثلاثاء، جراء سقوط جدار لحجرة دراسية غير مشغلة من البناء المفكك، وذلك أثناء قيام المقاولة بعملية هدمها.

وأضاف البلاغ أن الأستاذ كان قد أنهى عمله على الساعة الواحدة والنصف بعد الزوال، لكون المؤسسة تشتغل بالتوقيت المسترسل. ونبهت المديرية إلى أن مصالح الدرك فتحت تحقيقا في الحادث، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للوقوف على حيثيات هذا الحادث المؤسف.

ومن جانبها، أكدت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بمكناس، إن لجنة من المديرية الإقليمية للوزارة بمكناس، انتقلت إلى عين المكان، حيث تبين لها أن الأستاذ توفي، في الساعة الرابعة ونصف بعد زوال أمس الثلاثاء، أثناء تواجده داخل ورش الهدم، مشيرة أن الضحية، وبعد أن أنهى عمله في حدود الساعة الواحدة والنصف، كون الوحدة المدرسية “بني شكدال”، تشتغل وفق التوقيت المسترسل، يوميا، من الساعة الثامنة صباحا إلى الساعة الواحدة والنصف بعد الزوال.


وأعادت الحادثة إلى أدهان الرأي العام واقعة وفاة عامل بناء شهر يونيو الماضي، حيث لقي العامل البناء مصرعه يوم الأربعاء يوم الثلاثاء 3 يونيو الماضي ، في حادث انهيار سور إحدى حجرات الدراسة بمجموعة مدارس اساكي بجماعة بني رزين بشفشاون.

وحسب مصادر محلية فقد وقع الحادث حوالي الساعة الثانية بعد الزوال من يوم الثلاثاء 3يونيو الماضي، اثر سقوط جدار فوق جسم العامل الذي ينحدر من مدينة تنغير ليفارق الحياة في عين المكان.

وبعد اخطارها بالحادث حل بعين المكان رئيس دائرة الجبهة وخليفة قائد بني رزين والدرك الملكي للجبهة والقوات المساعدة وممرض من مستوصف بني رزين الذي عاين جثة العامل وأكد انه فارق الحياة تحت الانقاض.

هذا وتم نقل جثة الفقيد إلى الجبهة ومن ثم إلى مستودع الأموات بالمستشفى الاقليمي بشفشاون.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح