انقلاب سيارة إسعاف يخلف مصرع 3 مرضى كانوا متوجهين لمركز تصفية الكلي


انقلاب سيارة إسعاف يخلف مصرع 3 مرضى كانوا متوجهين لمركز تصفية الكلي
ناظورسيتي

لقي 3 أشخاص مصرعهم، اليوم الاثنين 23 نوفمبر الجاري، في حادث سير خطير بعد انقلاب سيارة إسعاف كانت تقلهم، ضواحي مدينة ميسور.

وبحسب مصادر محلية، فإن الحادثة المذكورة تسببت في مصرع 3 أشخاص في عين المكان، كانوا على متن سيارة اسعاف، تابعة لجماعة سرغينة، متجهين إلى مركز مرضى القصور الكلوي، من أجل العلاج.

وأضافت المصادر ذاتها، أن سائق سيارة الإسعاف يوجد بمستشفى المسيرة الخضراء والذي نقل اليه في حالة حرجة.

وأضاف المصدر ذاته أن مكان الحادث عرف استنفار مختلف السلطات المحلية، ومصالح الدرك الملكي، التي فتحت تحقيقا حول الحادث.

وجرى نقل جثت الهالكين صوب مستودع الأموات في المستشفى الإقليمي لبولمان، بناء على تعليمات النيابة العامة المختصة.


وتضيف ذات المصادر أن سيارة الإسعاف التابعة لجماعة سرغينة كانت تقل الضحايا صوب مدينة ميسور من اجل حصة تصفية الكلي لمرضى القصور الكلوي لكن السرعة المفرطة وصعوبة المسالك وكثرة المنعرجات في هذه الطريق التي يصفها مرتادوها "بطريق الموت" عجلت برحيلهم.

ويذكر أن مدينة بني انصار اهتزت قبل أسبوعين على فاجعة وفاة أربعة شبان ينحدرون جميعهم من مدينة ميسور، خلال محاولتهم التسلل إلى تراب مدينة مليلية المحتلة، عن طريق سلك أنبوب لقناة الصرف الصحي.

وخلفت هذه الفاجعة حزنا عميقا في صفوف أهالي وأقارب الشبان الذين كانوا بصدد سلوك هذا الطريق الصعب للهجرة السرية نحو الضفة الغربية، قبل أن توافيهم المنية داخل الأنبوب الذي امتلأ عنهم فجأة، وحول حلمهم إلى مأثم وسط أسرهم.

وحسب مصادر محلية، فإن خبر وفاة الشبان الأربعة خلف أيضا استنفارا كبيرا لدى السلطات المحلية والمصالح المختصة بمدينة ميسور، حيث سارع الجميع إلى تكثيف الإتصالات للتأكد من الخبر، وفتح تحقيق حول ظروف وملابسات هذه النازلة.

ويذكر أن الشبان الأربعة، وثلاثة منهم من ديور لحومر بميسور، والرابع من حي أهل إكلي، غادروا منازلهم في اتجاه الناظور قبل أن تفجع عائلاتهم في وفاة ثلاثة منهم ضمن الأشخاص المتوفين أثناء محاولة العبور في اتجاه مليلية عبر قناة للصرف الصحي تربطها ببني نصار.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح