انطلاق أولى الرحلات الجوية بين المغرب وإسرائيل مباشرة بعد شهر رمضان


انطلاق أولى الرحلات الجوية بين المغرب وإسرائيل مباشرة بعد شهر رمضان
ناظورسيتي | متابعة

تستعد المملكة المغربية ودولة إسرائيل، في إطار الاتفاقيات الثنائية، إلى إطلاق أولى الرحلات الجوية في وجه مواطني البلدين مباشرة بعد شهر رمضان الفضيل،

وفي ذات السياق، أكد وزير التعاون الإقليمي بإسرائيل "أوفير أكونيس" أنه سيتم تفعيل خط طيران مباشر بين إسرائيل والمغرب بعد شهر رمضان.

وأشار الوزير الإسرائيلي، إلى أن استئناف العلاقات بين البلدين سيغير بشكل جذري الوضع السياسي في منطقتنا ويخلق أجواء جديدة تماما في الشرق الأوسط.

ومن جهة أخرى عقد أمس الثلاثاء، وزير التعاون الإقليمي بإسرائيل، اجتماعا مع رئيس مكتب الاتصال المغربي، بتل أبيب عبد الرحيم بيوض، حيث تم خلاله مناقشة اتفاق السلام والمصادقة المرتقبة عليه في البرلمان الإسرائيلي، والتعاون بين البلدين.

إلى ذلك أكد رئيس مكتب الاتصال المغربي بتل أبيب، عبد الرحيم بيوض، عقب لقائه بالوزير الإسرائئلي أنه مباشرة بعد شهر رمضان سيتم تسيير رحلات جوية مباشرة بين الدولتين.


واعتبر ممثل المغربي بإسرائيل أن "اتفاق السلام التاريخي بين البلدين، أثار فرحة كبيرة لدى الشعب المغربي بالخصوص الذي يحب إسرائيل لعدة اعتبارات.

وعلاقة بالموضوع، أوضح الدبلوماسي المغربي بإسرائيل أنه سيتم تعزيز السياحة بين البلدين من خلال تفعيل خط طيران مباشر بعد رمضان، مضيفا: "سعدت جدا لأن تتم استضافتي في وزارة التعاون الإقليمي. التقاليد اليهودية هي جزء لا يتجزأ من الثقافة المغربية".

وتوقع ذات المسؤول المغربي زيادة التعاون بين البلدين قائلا: "نحن بحاجة لأن ينعكس دفء العلاقات في مجالات عديدة. وفورا بعد رمضان سنعمل على تقوية العلاقات السياحية بين البلدين عن طريق تشغيل خط طيران مباشر. وأتطلع إلى العمل مع وزارة التعاون الإقليمي على مشاريع مشتركة تنفع كلا الشعبين".

وفي ذات السياق، قال الوزير الإسرائيلي، إن "الاتفاق بين البلدين يتيح إمكانيات هائلة في مجالات التجارة، الاقتصاد، السياحة، التكنولوجيا والابتكار"..

واعتبر ذات المسؤول الحكومي الإسرائيلي، أن وزارته ستعمل على تعزيز المشاريع المشتركة لكلا البلدين، لافتا إلى أن "جميع مواطني إسرائيل دون استثناء، سعداء ومتحمسون للعلاقات التي تقام بين البلدين".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح