انتشال جثة تلميذ لقي مصرعه غرقا أثناء السباحة في واد


ناظور سيتي ـ متابعة

قامت عناصر الوقاية المدنية، مساء أمس الخميس 20 ماي الجاري، بانتشال جثة طفل، يبلغ من العمر حوالي 15 ربيعا، لقي مصرعه غرقا أثناء السباحة في واد أولاي؛ وذلك بالمقطع المائي المعروف بـ”كلتة البحاير”، الكائن ضواحي غفساي بإقليم تاونات.

ووفقا لما أوردته مصادر إعلامية، فإن الهالك (ح. م)، ينحدر من دوار أفوزار بجماعة ودكة المجاورة، وكان قيد حياته يتابع دراسته بمستوى الجذع المشترك بالثانوية التأهيلية الإمام الشاطبي بغفساي.

هذا، وقد تم نقل جثة الهالك، على وجه السرعة، إلى مستودع الأموات بمستشفى الغساني بفاس لإخضاعها للتشريح الطبي، فيما فتحت مصالح المركز الترابي للدرك الملكي بغفساي تحقيقا حول ملابسات وقوع هذا الحادث.

وليست هذه هي المرة الأولى التي تقع فيها مثل هذه الحوادث، حيث اهتزت جماعة دار ولد زيدوح إقليم الفقيه بنصالح، عصر الخميس، على وقع غرق طفل، يبلغ من العمر 15 سنة، في واد أم الربيع.


وقد اهتزت جماعة واحة سيدي ابراهيم ضواحي مراكش، في وقت سابق، على وقع غرق طفل، يبلغ من العمر حوالي 14 سنة، في واد تاسيفت.

وحسب المصادر الإعلامية، فإن الهالك كان يسبح رفقة مجموعة من أصدقائه بواد تاسيفت، قبل أن يتوارى عن الأنظار، حيث لقي مصرعه غرقا أمام أنظار أصدقائه في مشهد محزن.

وأضاف المصدر ذاته أن عناصر الوقاية المدنية تمكنت من انتشال جثة الضحية، من وسط الواد، فيما عرف مكان الحادث استنفارا لمختلف عناصر السلطات المحلية.

وفتحت عناصر الدرك الملكي تحقيقا حول الحادث، بناء على تعليمات النيابة العامة المختصة، فيما تم إيداع جثة الهالك مستودع الأموات، في مستشفى محمد السادس بماركش قصد إخضاعها للتشريح الطبي.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح