انتحار شاب شنقا نواحي الدريوش في ظروف غامضة


ناظور سيتي ـ متابعة

أقدم شاب في عقده الثالث على وضع حدا لحياته عبر شنق نفسه بواسطة حبل، بدوار “إيباشريون” بجماعة امهاجر التابعة ترابيا لإقليم الدريوش.

وقد عثر سكان الدوار على جثة الهالك، البالغ من العمر حوالي 34 سنة، معلقة بواسطة حبل مشدود إلى جذع شجرة بإحدى الضيعات قرب منزل أسرته.


وكشفت مصادر إعلامية، أن الشاب لم يكن قيد حياته يعاني من اضطرابات نفسية أو مشاكل معينة؛ ما يجعل واقعة الانتحار غامضة.

وقد حلت بعين المكان عناصر الدرك الملكي على الفور، التي قامت بمعاينة مسرح الواقعة وتحرير محضر في النازلة؛ فيما نقلت جثة الهالك صوب مستودع الأموات في انتظار استكمال باقي أطوار التحقيق.



أضحى تزايد حالات الانتحار في المغرب يثير قلقا على نطاق واسع، وسط حديث عن ضغوط نفسية واضطرابات عقلية تدفع كثيرين إلى وضع حد لحياتهم، بشكل مفاجئ.

ويرى خبراء أن الظروف الاقتصادية والاجتماعية الصعبة التي تسببت بها جائحة كورونا والإحساس باليأس والتهميش، كلها عوامل ضاعفت من أرقام هذه الظاهرة التي لم يسلم منها الأطفال ولا الأشخاص المتدينون.

في السنة الماضية ،دقت منظمة الصحة العالمية ناقوس الخطر، وقالت إنه في كل 40 ثانية هناك حالة انتحار عبر العالم، كما ذكرت أن معدلات الانتحار في الدول النامية وفي شمال إفريقيا مرتفعة جدا مقارنة بدول أخرى.

وبدورها، سلطت المندوبية السامية للتخطيط بالمغرب، وهي جهاز الإحصاء الرسمي في البلاد، الضوء على الصحة النفسية بالمغرب في زمن الحجر الصحي والجائحة، وتحدثت عن الارتفاع الكبير للعديد من الاضطرابات النفسية بالمغرب، وعن تأثير جائحة كورونا على الصحة النفسية للمواطنين، خاصة النساء اللواتي تحملن أعباء كثيرة، مما انعكس على توازنهن النفسي


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح