الوزيرة بوشارب متهمة بالتورط في توظيف مشبوه


ناظورسيتي: متابعة

بعدما كانت الاتهامات بغياب الشفافية وسيادة المحسوبية والزبونية تطوق عنق الوزيرة الحركية نزهة بوشارب إلى وقت قريب بسبب تمرير تعيينات تشتم منها رائحة المحاباة الحزبية لموظفين بعينهم داخل وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة باتت اليوم دائرة الاتهامات تتسع أكثر لتضع سمعة الوزارة على المحك.

الأصوات المنتقدة لبوشارب بدأت تتعالى هذه المرة من خارج دواليب الوزارة في ظل اتهامات بوجود تلاعب في لوائح الناجحين بمباراة للتوظيف بقطاع إعداد التراب الوطني والتعمير.

واتهم نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي الوزيرة بوشارب بخرق مبدأ الشفافية في الولوج للمناصب العمومية من خلال توظيف مشبوه لمقربة من قيادي في الحزب الذي تنتمي إليه .


وحسب ذات النشطاء فإن النائب البرلماني السابق والمستشار الجماعي عن حزب الحركة الشعبية ببوجدور ابراهيم خيا استغل علاقته بالوزيرة لتمرير توظيف قريبته

وذلك عبر التلاعب بلوائح الناجحين بمباراة توظيف مهندسي دولة من الدرجة الأولى ، تخصص طاقات متجددة أو البيئة أو الهندسة الكهربائية أو الهندسة الصناعية .

وبحسب المصادر ذاتها فلائحة المدعويين تضمنت اسم قريبة القيادي في حزب السنبلة “ن_خ” والتي تحمل نفس لقبه ، لكن المثير اللانتباه هو أن نفس المتبارية تظهر في لائحة الناجحين باسم آخر هو “ن_ج” وهو الأمر الذي اعتبره النشطاء بمثابة تزوير ومحاولة للتمويه لعدم فضح تدخل المسؤول الحركي في المباراة وعلاقته بوزيرة الإسكان والتعمير “نزهة بوشارب” التي حلت في الأشهر القليلة الماضية ببوجدور واجتمعت بالأخير داخل منزله .

المعطيات والوثائق التي تداولها النشطاء تطرح مجموعة من التساؤلات حول مصداقية ونزاهة المباريات التي تشرف وزارة بوشارب على تنظيمها وتستوجب بالمقابل توضيحا عاجلا من طرف الوزارة للرأي العام الوطني لمعرفة مدى صحة هذه الادعاءات من عدمها .


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح