NadorCity.Com
 


الناظور... والشَا... دور




1.أرسلت من قبل tudart في 22/02/2010 21:14
تحية امازيغية الى الكاتب الامازيغي السيد بوزك
اتابع مقالاتك الرائعة والمليئة بالسخرية لكن سخرية تحمل رسالة و اشارات والفاهم يفهم . .مزيدا من التألق

2.أرسلت من قبل achour amraoui في 22/02/2010 22:34
لو عشت ألف سنة ما فكرت في ذا الموضوع أخي محمد ،أنت عبقري فعلا ،موضوع غاية في الأهمية خاصة المعاني فيه ،أثقذاش أطاس أثومات، باااااااااااااااااااااز

3.أرسلت من قبل baghdad belg في 23/02/2010 01:00
azoul mawdo3 ma arwa3ah loghz khas li fako ( t9adikhchak oma)

4.أرسلت من قبل اريزيم في 23/02/2010 15:23
الموضوع لاباس به من ناحية توصيل الفكرة و المغنى لكن يحمل مجموعة من الاساءة الانسان بشكل عام والامازيغي بشكل خاص إنشاء هيئة للمصالحة بين الإنسان الأمازيغي وأخوه الحمار الأمازيغي وبالتالي تحقيق الحلم الأبدي المتمثل في إنشاء علاقة خطابية مبنية على اللغة الأم.. ما راي القراء في هذه الجمل ؟ الحمار تربطه بالانسان علاقة الاخوة؟ لا ادري اذا كان المسمى بوزكو ينتمي الى فصيلة الحمير فهذا لا يمثل الا نفسه لا يحق له بتاتا ان يشبه الانسان الامازيغي بالحمار هذا سب علني في حق الامازيغ. ارجو من الكاتب تقبل النقد المسمى بوزكو انا اعذره هو خائف من العربية كخوفه من تعريب اسمه فاذا عرب بوزكو فقد يطعن شرفه بوزكو اذا نطق بالعربية =...........(ايوا افهم) .....ؤ

5.أرسلت من قبل shiraz-españa في 23/02/2010 15:33
باسم الله الرحمان الرحيم , لقد إتهمني بعضهم في بعض المداخلات اني آتي بخزعبلات وأساطيل وأسردها على القراء . مع أني أرى أن الأساطير لها الحظ الوافر لتقريب المعنى وتسهيل الفهم لذا فقد فضلت هذا النوع من الثقافة على غيرها لهذا فإني إخترت بعضها للمتعة والإفادة , فمن منا لا يعرف قصة الحمار والثور ,التي قرأناها في الإبتدائي:كانَ ِلبَعْض ِ التُّجار الكثيرُ منَ الأمْوال والموَاشي، وكانَ يعرفُ لُغَة َ الحيواناتِ والطيور ِ. كانَ التاجرُ يسكنُ في الرّيفِ وعندَهُ حظيرة ٌ فيها حمارٌ وثورٌ.أتى الثورُ إلى مكان ِ الحمار ِ فوجَدهُ نظيفِاً، والحمارُ يرُقدُ مستريحا ً هانئاً ومِعلفُهُ مليءٌ بالتبّن والشّعيرِ المغربَل ِ .حَسدَ الثّورَ على ذلِكَ وتمنّى أن يكونَ مَكانَهُ.فَنَصَحَ الحمارُ الثورَ أن يتظاهَرَ بالمرَض ِ، إذا أخرجه صاحبُهُ إلى الحقل ِ حتى ولو ضربهُ، وبالامتناع ِ عنِ الطعام ِ يومين ِ أو ثلاثة.سمعَ التاجر حديثًهُما وفي صباح ِ اليوم ِ التّالي اخَذَ َ التاجرُ الثورَ إلى الحقل ِ فَوَجَدَهُ ضعيفاً فأعاده إلى الحظيرةِ، فاخَذ َ الحمارُ للحَرْثِ بدلاً منهُ، وعندَمَا رجعَ الحمارُ مِنَ الحقل ِ شكرَهُ الثوّرُ على نصيحتِهِ لَهُ فَنَدِمَ الحمارُ على ذلِكَ.في اليوم ِ التالي اخذ َ التاجرُ الحمارَ مرة ً أخرى إلى الحقل ِ، فعادَ ضعيفاً، متعباً. وشكرَهُ الثورُ مرة ً أخرى فقالَ الحمارُ في نفسِهِ: كنتُ مقيماً مستريحاً فما ضَرَّني إلا َّ فُضُولي. فَنَصَحَ الحمارُ الثّورَ مرة ً أخرى وقالَ له:- لقدْ سمعتُ التاجرَ يقولُ إِنْ لمْ يَقُم الثورُ من مكانِهِ غداً فأعطوه للجزَّارِ لِيَذبَحَهُ. عندمَا سَمِعَ الثورُ كلامَ الحمارِ شكرَهُ، وفي تلكَ الليلة أكل عَلَفَهُ بأكمله، وقالَ غداً سوفَ اخرجُ للحرْثِ في الحقل...فإذا كنت تعني في مقالك هذا بأن الحمار عربيا لذا يكلم بالعربية , فسيكون الإنسان الأمازيغي هو الثورالذي تحلو له الراحة والأكل ويكره العمل , لذى فحتما مصيره هو الذبح وأكل لحمه المشوي كما جاء في هذه القصة... فهو بالفعل يذبح و يؤكل كل يوم على موائد المتسلطين من ذوي النفوذ المخزنية والبطون المنتفخة . فإنه لاشك أنك كأمازيغي لا تقبل بل تثور بشدة وسترفض أن تكون ثورا كثورالقصة صاحب الحمار . إذا فلا مفر أن تختار بأن تكون حمارا أمازغيا , فإن كان لابد فكن حمارا ذهبيا بطلا لأول رواية عالمية للكاتب الأمازغي النوميدي الذي عاش في القرن الثاني: لوكيوس أبوليوس أو أفولاي , الذي تجسد حكايته لإنسان كثرت خطاياه لدرجة أراد أن يصبح طائرا ليطير في السماء فالتجأ إلى السحر وعن طريق الخطأ تناول عقارا بدل أن يتحول إلى طير تحول إلى حمار؟ إنها لطامة كبرى أن تصبح حمارا عن غير قصد عرضة للمشقة والإهانة ووالإهمال واللا مبالاة , مهمش في حقك , حقير في معاملتك يعني ذل ما بعده ذل بالضبط حالنا اليوم نعمل لإسعاد الغير نشقى ونتحمل ولولا الصبر لمتنا , فلو قرأت هذه الرواية لأحسست بهذه المرارة التي يتذوقها هذا الحمار المحبوس داخل جسدك رغم أن الرواية على عكس ذلك فالإنسان هو المحبوس داخل جسد الحمارحسب رواية أبوليوس أو أبولاي، أو أفولاي . ويمضي هذا الحمار الذهبي كما تروي الأسطورة يبحث عن الخلاص من مكان الى آخر والمعناة تزداد ويتذوق الذل حيثما حل وارتحل كأنه بالظبط الإنسان الريفي في ديار الغربة ,شقاء وحرمان وبعد عن الأهل والأصحاب . والمبيت في الإسطبلات والأكل من الفضلات وذل لا متناه . وفي الرواية لا يمكن ان ينهي هذه المهزلة إلا الفرارإلى الآلهة...فبعد أن فر من مستغليه وبعد التعب الذي حل به أخذه النوم و حين استيقظ في منتصف الليل وجد نفسه على الشاطئ فأغطس رأسه في البحر سبع مرات و تضرع إلى ملكة السماء أن تحرره من هيأة الحيوان , فعاوده النوم لتظهر له الإلهة ايزيس في حلمه و أخبرته أنها استجابت لدعائه فاستعاد في الحين هيأته البشرية , فقررلوكيوس بتكريس حياته لعبادتها إعترافا لها بما أنعمت عليه الآلهة . إذن أيها الحمار المخزون في جسد كل الحمير الذين يقصدهم الكاتب في مقاله لا لا تحرير ولا حرية ولا إسترجاع لذاتيتكم كبشر حتى تغيرو ما بأنفسكم وترجعوا إلى الله فإنه هو الخلاص الوحيد فتضرعوا إليه وتوبوا , وإلا ستبقون حميرا للأبد . شيراز

6.أرسلت من قبل kebdana في 23/02/2010 17:08
Le probleme est dans la ponse et pas dans la langue.la langue n est qu un outil de communication.

7.أرسلت من قبل hassan arifi في 23/02/2010 18:12
تحياتي اسي بوزكو
قلت لك اكثر من مرة في تعليقاتي على كتباتك، بأنك يجب ان تسخر مجهوداتك الفكرية والابداعية في قضايا الريف، ارى انك سلكت نفس الاسلوب السابق، المنتقد من طرفي، احترم خياراتك، لكني اظن بأننا خارج السكة، احتراماتي

8.أرسلت من قبل EL . AHMED في 23/02/2010 18:48
بسم الله الرحمان الرحيم
موضوع مهم أَسِّي محمد لِكََّنك أخطأت وهذا على ما يبدو ليس عن قصد منك
بقولك(إلى أن يوثق الوصال بينا نحن البشر وإخواننا الحمير) نسبت الأخوَّة بين البشر والحيوان ، مع العلم أن الله سبحانه كرَّم بني آدم وفضَّله حتى على الملاكة
بدليل أن القرآن الكريم يقول فيه سبحانه (وإذ قال ربك للملائكة آسجدوا لآدم )
صدق الله العظيم أمر الله الملائكة لتسجد لهذا البشر أليس هذا تكريم منه عزَّ و جل
فآحذر رجاءً أخي بوزكو من هذه الأخطاء فأنت أعلم وأدرى مني وبالله التوفيق
والسلام عليكم٠
أحمد من بروكسل

9.أرسلت من قبل mmarawan في 24/02/2010 09:16
bravo asi bozgou modo3 ra2y3 kay3br 3la ta9afa dyalk
tres bien kml haka wmra mra tb9a tthfna bhad

10.أرسلت من قبل salim في 24/02/2010 13:22
طبعا الحمير موجودون في كل مكان وزمان. والحمار له علاقة وثيقة بالا نسان الامازيغي. اما العرب فلهم جمالهم. ذات النخوة العالية. التي لا تقبل المس. فما بالك بالعصا. اذن هو مخلوق ذو طبيعة شمال افريقية. وبالنسبة للغة التحاور. فا ظن ان السبب ان المشتري الريفي لحمار. غالبا ياتي من اسواق اخرى من خارج الريف. والذي غالبا يكون تتلمذ على ايدي صاحبه لغته الاخرى. وبالتالي مصطلحاته من هناك. وبالتالي صعب عليه. ان يقبل مصطاحا ت اخرى. كما ان العربية لغة سلطوية. تتميز في عرفنا بالقوة.. والريفي اذا خاطبته بالعربية تهتز اوصاله. ويرتجف فؤاده. لكن اذا خاطبته بلغته الام ربما لا يحفل بك و يوجه اليك عنفه. في حين يتردد الف مرة في الحالة الاخرى. اذن هي معادلة القوة والحاكم والمحكوم.

11.أرسلت من قبل massin2960 في 24/02/2010 20:16
اولا السلام عليكم ردي سيكون مقتضب وسريع ولن يحمل نقدا للكاتب اواستفسارا عن كلمة وردت في المقال بل اكتب هده السطور او الكلمات كتعقيب علىصاحبي الردين رقم 8 و 13 اقول ان محمد بوزكو يكتب للجميع ليس لكما فقط وبالتالي يمكن ان ينال اعجاب الاخرين غيركم وهدا واقع رغما عنكما ( بزاز عليكم العديان ) شئتم ام ابيتم لانه كما يفال ليس الفتى من يفول كان ابي بل الفتى من يقول ها انا دا و بالتالي محمد بوزكو ترفع راسه عاليا اعماله الادبية والفنية التي يصنعها وفي نفس الوقت تنتقده للجوائز التي يحصل عليها ( موتو العديان ) كان لزاما عليا ان اكتقي بهدا لكن بحكم اني اهنت بما كتبه (رقم6 ) احد اللدين يتكلم عليهم الاخ محمد في مقاله باعتباري واحدا من ابناء هده العائلة الشريفة التي اراد ان ينال منها بتفسيراتيهي الحميرية واخيرا اقول له و لجميع القراء ان يقراؤا جيدا ما كتبه هدا الحمار صاحب رد رقم6 ليتاكد اولا هو ومعه القراء ان محمد بوزكو على حق لكون طريقة تفكير و تعبير الاخ مرة اخرى صاحب الرد رقم6 اكبر دليل على وجودعلاقة بين الحمير و الانسان وبالتالي اقول وشهد شاهد من اهلها . استسمح القراء عن بعض المفردات لكن كنت مجبرا ليس مخيرا الى الامام يا محمد بوزكو انت واحد من شرفاء عائلةبوزكو الكثيرون

12.أرسلت من قبل meriam - belgie في 24/02/2010 21:11
الى الاخت shiraz-españa
اني استغرب كلما اقرا تعاليقك الا واتساآل هل حقا في جعبتك كل هذه القصص و الروايات والادلة؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لاقناع الاخرين وجهة نظرك تجاه المقال المطروح
الى صاحب المقال
سبحان الله اصبح الانسان و الحمار اخوة
لايجب على المثقف مثلك ان يساوي بين الانسان و الحمار لان الله عز وجل كرم الانسان عن الحيوان و جعله اعلى منزلة ممن خلق
انك تدعو الى تعليم الحمار الامازيغية لا اعرف ان كان اليوم اصبح التعامل مع الحيوان خير من التعامل مع الانسان؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

13.أرسلت من قبل اريزيم في 24/02/2010 23:45
الى صاحب الرد ١٧ المثل يقول الدجاجة تلد والديك تاكله بو٠زَكُّو٠ إفهم؟
إلى أن يتوثق الوصال بيننا نحن البشر وإخواننا الحمير... ... كلام الكاتب
أولاً؛ الكاتب قال بأن الحمار أخوه أنا لم أنسبه إلى الحمار ذاك كان كلامه هو
ثانيا؛ إذا كانت ترضيه تلك القرابة من الحمار فلماذا إنزعجت بها؟
رووووح أتغاض أولدي رووووح
عفوا كنت مخيراً وليس مجبر

14.أرسلت من قبل aallal في 25/02/2010 00:46
اقول لبعض الاخوة من اصحاب التعاليق. الا تعرفون من اللغة الا السب والشتم أوالنقد وكانكم ضالعون في امور الكتابة والابداع ،اتركوا أيها الاخوة هذه الامور لاهل الاختصاص فلكل ميدان اهله ,هم ادرى بابجدياته وخبايا ه وبالله عليكم الى ماترمون من وراء هذه التعاليق المسمومة آ الى اضهار نبوغكم وضلوعكم في أمور الكتابة والابداع أ م الى شيئ أخر نجهله. فرجاء ان لم يعجب المقال أحدكم فما عليه الا أن يغلق الموضوع ويوفر على غيره سماع قاموس لا نجد مفرداته الا عند السكيرين والمختلين وليعلم هؤلاء أنهم بردودهم هذه التي كثيرا ما نقرؤها في هذا الموقع يساهمون في افساد اخلاق الصغار ممن يزورون الموقع والله يهدي الجميع

15.أرسلت من قبل meriam - belgie في 25/02/2010 10:01
الى الاخت shiraz-españa
اني استغرب كلما اقرا تعاليقك الا واتساءل هل حقا في جعبتك كل هذه القصص و الروايات والادلة؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لاقناع الاخرين وجهة نظرك تجاه المقال المطروح
الى صاحب المقال
سبحان الله اصبح الانسان و الحمار اخوة
لايجب على المثقف مثلك ان يساوي بين الانسان و الحمار لان الله عز وجل كرم الانسان عن الحيوان و جعله اعلى منزلة ممن خلق
انك تدعو الى تعليم الحمار الامازيغية لا اعرف ان كان اليوم اصبح التعامل مع الحيوان خير من التعامل مع الانسان؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ حتى نعلم الحمار الامازيغية

16.أرسلت من قبل ميمون في 25/02/2010 10:38
هدا الكلام موجه الى المسمى شيراز المتدخل رقم 5

بسملة وحمدلة تنم على شخص مؤمن بالله ولكن تحليل الموضوع مليئ بالخسة والندالة والحقارة,وهده الصفات لم


تكن في يوم من الايام من أخلاق المسلمين.وشكرا

17.أرسلت من قبل يدجيس ن آيت سعيد في 25/02/2010 10:48
الى الأخ اريزيم ان شاء الله يطيح عليك ويتقب ليك الراس..

ان كنت ضليعا في شرح الأسماء العائلية فعليك قبل ذلك ان تستوعب نص الكاتب جيداً وتقرأ ما وراء السطور لا أن تبرزعضلاتك في التلاعب بكلماتِ
عربيدِ لاتمت الى الأخلاق بصلة ..

قبل أن تنتقد سيدكَ بوزكو ..عليك أن تقرأ له أولا, على ما يبدو أن ثقاتكَ محدودة وجداَ ..

وقبلهــا أن تعلم بجذور أسيادك .. فعائلة بووزكو غنية عن التعريف ..أما إن كنت تناقش الأسماء العائلية من حيث معناها فاعلم أننا لا نختار
أسماءنا ..فهناَك بوتفوناست ..بوتقنينت ..بويندوزن ....الخ والقائمة طويلة بأسماء ربما تبدو غريبة ..لكن كل إناء بما فيه ينضج..

واعلم صغيري..أنك تصطاد في المياه العكرة ..

أقول للسي محمد بوزكو ..لا تهتم هذه ضريبة النجاح ..
القافلة تسير والكلاب تعوي !! ..


18.أرسلت من قبل marawan في 25/02/2010 15:29
bravo modo3 do ma3na khas

19.أرسلت من قبل mis i bouzagoutan ayt s3id في 25/02/2010 15:36
salam 3alaykom yakolo al matal (al kafilato tasir wa al kilab tanbaha) lihada la yasa3oni ila an adom sawti ila sawt al oght yadjis an ayt s3id wa akol li al agh mouhamed bouzagou ila al amam ila al amam lan tothnik mitl ghoza3bilat hada al himar (sahib arad rakm6) wa aladi anta fi sadad al hadit 3anho fi makalik (bi i3tibarih himar bi ma3na al kalima) arada sahibona an yantakid wa hada min hakih lakin tarikat nakdihi tohilona 3la ana ma katabtaho la yaghlo mina al katir mina asiha hayto yabdo jalyan mada wojod 3alak ma byan fasilat al insan wa al himar wa ida am3ana anadar jaydan fi rad al agh rakm 6 sa ytbayn lana anaho himar bi 3aynih. aghi al karim aradt an taghdicha macha3ir 3aila bi akmaliha haya kabiraton bi hajmiha wa abnaiha lakin hayhat an tasila ila moradik . ayoz ayoz ayoz omatnar mouhamed bouzagou roh abrid dazira wagha iso sosanan macha atrakdad anwach

20.أرسلت من قبل shiraz-españa في 26/02/2010 01:20
تتمة للتدخل رقم 5
آسف جدا لقد غضب بعضهم لأنهم أحسوا بأنفسهم أنهم حاملين الحمولة الخطابية التي وجهت لهم لعلاقتهم بذلك المخلوق الوديع الخدوم الذي لا يشكي ولا يشتكي ، إذن فلندعهم وشأنهم ونسوق الخطاب الى جهة أخرى ، لنلعب لعبة أحلى وأخطر ونفترض أن الحمار هو ذلك المتسلط الدخيل الذي لا يفهم أي لغت ، فمنذ زمن بعيد ونحن نتوسل إليه ليتخلى عن جزئ من حقوقنا لكنه لا يبالي ، طالبناه في هدوئ فُرادى وجماعات ، صرخنا بأعلى الأصوات ، ورفعنا الشعارات لكنه لا يبالي أيكون جاهل للغتنا؟ إتحدنا واجتمعنا ونادينا وهو لا يبالي مازال يلتهم حقوقنا ، ويستحوذ على ثرواتنا ، لكننا لم نسكت ، فأنظر المظاهرات والتجمعات أمام الجامعات ، وأمام العمالات ، وأمام البلديات ، وأمام القنصليات .. ولكن من تنادي ؟ فإنه لا يعرف لغة الحوارولا لغة الشّا...دور، وهو يلتهم كل شئ بدون هوادة ، فأملنا كله في جيل قد يأتي ويفهم لغة هذا الحمار المتعجرف المؤذي ، ويخاطبه بنفس لغته لعله يرحل عنا ويترك حقنا ، فقد زعموا أن قد دخل حمار مزرعة رجل وبدأ يأكل من زرعه الذي تعب في حرثه وبذره وسقيه.
كيف يخرج الحمار؟؟سؤال محير ؟؟؟ أسرع الرجل إلى البيت، جاء بعدَّةِ الشغل، القضية لا تحتمل التأخير، أحضر عصا طويلة ومطرقة ومسامير وقطعة كبيرة من الكرتون المقوى، كتب على الكرتون: (يا حمار أخرج من مزرعتي)
ثبت الفلاح الكرتون بالعصا الطويلة بالمطرقة والمسمار ثم ذهب إلى حيث الحمار يرعى في المزرعة ، رفع اللوحة عالياً ، وقف رافعًا اللوحة منذ الصباح الباكر حتى غروب الشمس ولكن الحمار لم يخرج.
فقال الرجل: ربما لم يفهم الحمار ما كتبتُ على اللوحة" رجع إلى البيت ونام. في الصباح التالي صنع عددًا كبيرًا من اللوحات
ونادى أولاده وجيرانه واستنفر أهل القرية ،يعنى عمل مؤتمر قمة" صف الناس في طوابير يحملون لوحات كثيرة:
- أخرج يا حمار من المزرعة
- الموت للحمير
- يا ويلك يا حمار من راعي الدار
وتحلقوا حول الحقل الذي فيه الحمار وبدئوا يهتفون أخرج يا حمار. أخرج أحسن لك والحمار حمار، يأكل ولا يهتم بما يحدث حوله ، غربت شمس اليوم الثاني وقد تعب الناس من الصراخ والهتاف وبحت أصواتهم فلما رأوا الحمار غير مبالي بهم رجعوا إلى بيوتهم يفكرون في طريقة أخرى.
في صباح اليوم الثالث جلس الرجل في بيته يصنع شيئاً آخر خطة جديدة لإخراج الحمار ، فالزرع أوشك على النهاية.
خرج الرجل باختراعه الجديد نموذج مجسم لحمار يشبه إلى حد بعيد الحمار الأصلي ، ولما جاء إلى حيث الحمار يأكل في المزرعة وأمام نظر الحمار وحشود القرية المنادية بخروج الحمار سكب البنزين على النموذج وأحرقه فكبر الحشد: ( كالعادة) ، نظر الحمار إلى حيث النار ثم رجع يأكل في المزرعة بلا مبالاة، يا له من حمار عنيد، لا يفهم. أرسلوا وفدًا ليتفاوض مع الحمار
قالوا له: صاحب المزرعة يريدك أن تخرج ، وهو صاحب الحق ، وعليك أن تخرج ،الحمار ينظر إليهم ثم يعود للأكل، لا يكترث بهم، بعد عدة محاولات ، أرسل الرجل وسيط آخر، قال للحمار:
صاحب المزرعة مستعد للتنازل لك عن بعض من مساحته ، الحمار يأكل ولا يرد، ثلثه؟ الحمار لا يرد ، نصفه؟ الحمار لا يرد ، طيب؟ حدد المساحة التي تريدها ولكن لا تتجاوزه ، رفع الحمار رأسه ،وقد شبع من الأكل ومشى قليلاً إلى طرف الحقل وهو ينظر إلى الجمع ويفكر:
لم أرَ في حياتي أطيب من أهل هذه القرية يدعوني آكل من مزارعهم ولا يطردوني ولا يضربوني كما يفعل الناس في القرى الأخرى ؟؟
فرح الناس ، لقد وافق الحمار أخيرًا أحضر صاحب المزرعة الأخشاب وسيَّج المزرعة وقسمها نصفين ، وترك للحمار النصف الذي هو واقف فيه.
في صباح اليوم التالي كانت المفاجأة لصاحب المزرعة لقد ترك الحمار نصيبه ودخل في نصيب صاحب المزرعة وأخذ يأكل، رجع أخونا مرة أخرى إلى اللوحات والمظاهرات يبدوا أن لا فائدة، هذا الحمار لا يفهم ، إنه ليس من حمير المنطقة، لقد جاء من قرية أخرى.
بدأ الرجل يفكر في ترك المزرعة بكاملها للحمار والذهاب إلى قرية أخرى لتأسيس مزرعة أخرى..فقد فكر في الحيل إلى ما وراء البحر حيث هرب أولاده وأعمامه وأخواله وجل أهل قريته...
وأمام دهشة جميع الحاضرين وفي مشهد من الحشد العظيم ، حيث لم يبقَ أحد من القرية إلا وقد حضر ليشارك في المحاولات اليائسة لإخراج الحمار المحتل العنيد المتكبر المتسلط المؤذي، جاء طفل صغيرإنه شعلة الأمل إنه ألمستقبل ، إنه قد يكون من العارفين بلغة الحميرالدخيلة ، وما أكثرها في قريتنا..خرج من بين الصفوف.. دخل إلى الحقل.. تقدم إلى الحمار، وضربه بعصا صغيرة على قفاه فإذا بالحمار يركض خارج الحقل ، أخرج أيها الحمار المتسلط المحتل ، فالمزرعة ليست مزرعتك ولا القرية قريتك فارحل عنا وترك زرعنا.. شيراز
سأكون شاكرا إن أدرجتم هذا التدخل .شكرا ناظورسيتي

21.أرسلت من قبل كاني في 26/02/2010 14:03

أعتقد أ السي محند بوزكو أنك أسأت إلى الحمار المسكين الذي إخترت أن تتحدث عنها ناسيا أن البعض من الردود على موضوعك هذا صادرة من حمير حقيقيين سخط الله عليهم وأبلاهم بالجمود والغباوة معاذ الله وحاشى أن ألصقها بحمارنا المعرب المسكين .
فبعض المتسولين ، عفوا الحمير الناطقة هنا أ سسي محند يرفضون الابداع والخيال . يرفضون التفكير والاجتهاد . فإذا تعذر عليهم الشتم والسب ، وصعب عليهم فهم الحال والمآل ، أعادوا الامور الى الدين فآمنوا وكفروا غيرهم .
أ سيذي محند المحترم... .إن كنت سأطلب مكن شيئا فلن أطلب منك إلا أن تفتح فاك الى حدود وراء أذنيك وتقول أكثر من هذا . فبعض حميرنا طالعوا لابن المقفع فضحكوا لقردون وقردته، ضحكوا للاسد ووزيره الحمار . طالعوا لتوفيق الحكيم وفولتير وغيرهم ولم يملكوا الشجاعة للرد عليهم . ردودهم الجوفاء لا تتعدى حدود إخوتهم . هم أرادوا أن يبقوا حميرا وأقسموا ألا يتركوا أحدا يبدع , فمن أبدع فقد كفر
مزيدا من الكتابة يا سي محند، قد يأتي يوم نجمع أعمالك الممتازة هذه فنصدرها كتابا نعنونه " خطاب في سوق بعض الحمير"
كلما أمكن لك فطالعنا بالذي ذهب ليبول على حائط البلدية، فألقي عليه القبض وطلبوا بطاقته الوطنية فوجدوه من أزغنغان فحرموا عليه البول على حائط بلدية الناضور وطلبوا منه أن يذهب ويبول على حائط بلدية أزغنغان .
شكرا على الشا دور ومزيدا من الابداع
أزول
كاني

22.أرسلت من قبل حسام بولال في 26/02/2010 16:25
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته.
صراحة أول موضوع أقرؤه في ناظورسيتي, أنا فرح لأني وجدت أخيرا شخصا يستطيع أن يأخذ مكان أحمد مطر,لكن من أجل الأمازيغ , و بالضبط يوصل المعنى إلى المعني بطريقة إبداعية .
في انتظار أن يتمزغ حمارنا الأمازيغي الأصل سننتظر قليلا , و من الأحسن أن نوجه له بضع ضربات "سورككوض" ولو أنه إذا ضربته في البداية سوف لن يتحرك , إذا ضربة ثم نليها بـ:"سيير" .لا أقول هذا من فراغ , بل إني أعرف أستاذا أمازيغيا , ناظوريا لسوء الحظ , يعلم أبناءه العربية (الدارجة) قولا منه أن الأمازيغية اندثرت , فما حل هذا الحمار دون "أرككوض" .أحييك على الموضوع الجميل.

23.أرسلت من قبل marocain في 28/02/2010 22:27
اللهم إنا هذا لمنكر ، الكل أصبح يطبل حسب حماقاته من أجل يحيي عقول أهل عشيرته و مدينته بطريقة هستيرية فيها نوع منالسخرية بلا حدود أخينا هذا ساوى بين الإنسان و الحمار ونصفق له ؟؟؟؟؟؟ أخينا هذا يتبع قاعدة : خالف تعرف و نحشر أنفسنا معه ؟؟؟ لا تكن أخي القارئ كمقبض الباب من جاء يدورك كيفما شاء..................بدل أن يقول لأبناء الريف عيقوا و فيقوا بدأ يسخر منهم ، النصائح يجب أن تكون تحفيزية و لا مقززة ........ تحياتي ،

24.أرسلت من قبل babi في 01/03/2010 11:10
رقم 23 واله اِما فهيمتي حتى وزّة، الله يعفو عليك.
راه حاحب المقال كتب 3 روايات ومسرحية بالأمازيغية. وانت تأتي بهذين الحرفين كي تفعل فيها بطل وناصح. زمن النصح والوصاية قد ولّى ولكل واحد عقله وفكر لا تستغبي القراء. ولتعرف أن أحسن طريقة للنقد هو السخرية ومهما سخر الانسان من ذاته عرف مكامن الخلل فيه. هاد الشي راه كيعروفه الناس اللي كايقراو أما انت محال الى كتقرا شي حاجة. سير تقرا شوية عاد كتب راه القراءة تقي الانسان من شر نفسه.وكفى من النقد المجاني الذي لا طائل منه. شمر على قلمك واكتب مقالا اشرح فيه رؤيتك للأمور ولا تختبئ وراء ثلاثة جمل لا تغني ولا تسمن من جوع. الى فكرتي مزيان غادي تلقا راسك أورجو.. سلامي

25.أرسلت من قبل يدجيس ن آيت سعيد في 01/03/2010 16:31
رقم 23 ..

ههههههههه

سمح لي نضحك شوية ..

أظن انك لم تسمع يومــاً عن الأدب الساخر ..معذور والله فأحيانا الشخص يصعب عليه أن يرى أبعد من أنفه .. وفر نصائحك

واعلم أن المقزز فعلا هو ماكتبت .. أشفق عليكَ..لآنكَ تقمصتَ دورالخطيب..وكنت أفضل أن تشمرعلى قلمكَ كما قال 24 , ربما من يدري قد يأتي على

يديك التغيير .. فنصفق لك ..

ولكن قبل هذا ..اطلع أكثر على الأدب الساخر ..واقرأ لابن المقفع كليلة ودمنة .. سترى انه كتاب هادف فهو ليس مجرد سرد لحكايات تشتمل على خرافات

حيوانية بل هو كتاب يهدف إلى الإصلاح الإجتماعي والتوجيه السياسي ..

سلملم ..

26.أرسلت من قبل marocain في 02/03/2010 16:32
تعقيب على صاحبي الردين 24 و 25
يا إخواني لقد أسأتم إلى أنفسكم قبل تسيئوا إلي ، لأنكم اتهمتموني بالجهل هذا من جهة يا عالما المدينة )الناظور) و من جهة أخرى أنا لم أقل أن السخرية ليست نوعا من الأدب .... لكن السخرية يجب أن تكون بلباقة يا إخواني هل ترضوا أن يسبكم أحد و يقول لكم إني اسخر منكما من أجل ان تستفيقا من سباتكما العميق ؟؟؟ الجراة عند كاتب هذه الأسطر زائدة ومستفزة ليست إصلاحية كما تضنون ... هل نحن حمير فعلا ؟؟؟ أو أنه عندكم لا يجوز التغيير إلا بكلام ساخر بلا وحدود وضوابط ؟؟؟ أم أنكم تؤمنون أن هناك حميرا حقيقيين من بني البشر ؟؟ ما كتبه أخينا أنا فهمته فهما و أولته تأويلا , أنت كذلك ، كل على شاكلته أين الخلل هنا ؟ظ أنني لا أفهم يا عباقرة الأدب الساخر ؟؟؟ أين هذا من كتاب ابن المقفع ، لا مجال للمقارنة فهو يقيم الحوار بين الحيوانات بهدف إشعار القارئ إلى أمور سياسية ،اجتماعية.....أما صاحبنا فيخاطب الإنسان الحمار بقوله ؟؟؟؟ نخن نعيش واقعا مزريا حقيقيا ونترجى من الخرافة أن تحل مشاكلنا هيهات هيهات؟؟ الذي يستهزئ بأخيه كيفما كان حاله فهو ناقص عقل عليه أن يتعلم احترام الأخر كيفما كان؟؟؟؟ الإختلاف رحمة ، أنت أعجبتك القصة و أنا لم تعجبني فما ذنبي ؟؟؟؟؟؟تحياتي؟

27.أرسلت من قبل يدجيس ن آيت سعيد في 02/03/2010 22:23
الى 26 ..

ذنبُكّ أنكّ لم تغادر صفحة كاتب الموضوع مادام لم يعجبكَ المقال وفضلتَ نهج طريق النقد الهدام ..نقد لايحمل من المعنى غير الإسم ..الأدب الساخر لا يعرف اللباقة وإلا كيف يكونُ ساخراً ..ولتعلم أن مايحكم السخرية في الكتابة هو الجُرأة ..وهذا ماجعل هذا الفن يتراجع, للركود العقلي الذي يعرفه القارئ..
لستُ هنا بصدد إلقاء محاضرة عن الأدب الساخر ..ولكن مفهومكً له هو ما أجبرني على الفعل
كما أنني لم أتهمكَ بالجهل بل بمحدودية الرؤية ..إذ لم تستوعب النص جيداً ولم تقرأ ماوراء السطور, الكاتب بطريقة أوبأخرى يُعرّي ويكشف لنــا المستور في محيطنا بطريقته الخاصة وفي مقالاتِ عدة, وهذا النص من بينها
أكرر بأنه يمكنكَ أن تُسخرَ قلمك لإصلاح المجتمع ,مادُمتَ لم تستسغ قلم صاحب المقال ..لكن للأسف ينقصكَ الأسلوب الأدبي..حاول أن تصحح أخطاءكَ الإملائية واللّغوية
أخيراً الإختلاف ليس رحمة ولا يجوز قول ذلكَ .. بل الأصح أن الإختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية ..
مودتــي ..

28.أرسلت من قبل mis n ait said في 03/03/2010 15:24
أولا أود أن أهنئ يدجيس نآيت سعيذ على تعليقاتها القيمة وأقول ل 26 أن حديث إختلاف أمتي رحمة قال عنه الألباني أنه حديث لا أصل له،وهذا ما أردت تصحيحه وشكرا












المزيد من الأخبار

الناظور

ناظوريون: سلطات الأمن أصبحت ملزمة بالتصدي لجرائم "الحراكة" واعتداءاتهم المتكررة على المواطنين

ادريس ابضلاس يتقدم بتعزية في وفاة والد الاستاذ الحسين العطياوي

تسجيل وفاة اخرى في الناظور بسبب فيروس كورونا

عمالة الناظور تحتضن لقاء نقابيا لدراسة مشاكل عمال شركة كازا تيكنيك وفندق ميركر

بسبب الاختناق المروري.. ساكنة لعري الشيخ بالناظور تطالب مجلس المدينة بمنع توقف السيارات بشارع المسيرة

سقوط مبحوث عنه وطنيا في قبضة فرقة الشرطة القضائية بزايو

أمن الناظور يوقف أزيد من 100 "حرّاك" كانوا بصدد الهجرة غير الشرعية