NadorCity.Com
 






الناظور...مدينة التَّالْفين


الناظور...مدينة التَّالْفين
بقلم:جواد شهباري

كثيرا ما صادفت أوصافا أوكنيات ،أو صفات أوألقابا،يطلقها أصحابها على المدن المغربية؛ومنها مثلا مراكش الحمراء-فاس العتيقة-الرباط العاصمة-الحسيمة جوهرة المتوسط-طنجة عروسة الشمال-...وغيرها من المدن

وكل مرة أبصر فيها هذه النعوت إلا وتساءلت بم يمكنني نعت مدينتي!!؟؟ ،هل مدينة الأسواق مثلا ؟!نظرا لازدهار التجارة بها واختلاف أسواقها،كالمركب وسوق أولاد ميمون،الجوطية،وغيرها من المراكز الإقتصادية الحيوية،لكن بعد احتراق سوق "سوبير مارشي"فقدت المدينة إحدى الركائز المهمةالتي لم تؤثر فقط على المدينة بل على الإقتصاد الوطني ككل،لأستنتج أن هذا اللقب غير مجد.فكرت في تسميتها بمدينة المال والأعمال،لأن البنوك بها تعرف رواجا كبيرا أكثر من نظيراتها بالمغرب ،نظرا لتدفقات العملة الصعبة من أروبا خصوصا هولندا ،فرنسا،إسبانيا،بلجيكا،...بفضل تركز عدد مهم من الجالية المغربية المقيمة بالخارج بها.لكني أعود وأطرح تساؤلا آخر ،من يستمتع بهذه الثروة؟!،حتما ليست المدينة، فهي تجمع فقط وترسل الثروة إلى المركز.وهذه تسمية غير نافعة.أمعنت التفكير في أهل مروا من هنا فاقترحت على نفسي مدينة الرجال،لما عُرف به رجالها من بسالة ،إذ تمكنوا تحت قيادة الأمير محمد بن عبد الكريم الخطابي المعروف اختصارا لدى الريفيين بمولاي محند ،وقبله القائد محمد أمزيان من إخراج المستعمر فاستحقوا بذلك لقب البواسل،لكن زمن هؤلاء قد ولى ،وخلف من بعدهم خلف تهاونوا في حقوقهم ،واتبعوا المستعمر إلى حيث هو،من أجل لقمة العيش،هذا ونعيش في الوقت الحالي موجة هجرة ثانية بعد فتح معبر تركيا في وجه السوريين،فأضحى هذا الحلم الشغل الشاغل لأبناء الريف إذ نزح ما يتجاوز 30000 مهاجر حسب الإحصاءات،فأضحت بذلك المدينة فارغة من أهلها ،لتنظاف حملة هجرة جديدة صوب المدينة من المدن الداخلية،كعادتها فالمدينة مليئة بالغرباء ،وازداد هذا العدد في الشهور الماضية ،فأضحت قبلة للراغبين في الهجرة نحو الضفة الأخرى أو العمل،أو هروبا من مآسي الحياة لنسيان أشباح الماضي ،لما تتمتع به المدينة من أمان أرضها وكرامة أهلها. فلم يقتصر هذا على المغاربة فقط بل الأفارقة أيضا الذين يحلمون بواقع أفظل لهم في الجنة العجوز،أضف إلى ذلك اللاجئين السورين الذين وجدوا في هذه المدينة ملاذا آمنا.فاستقروا هنا حيث ضاعت أحلامهم في العبور إلى الضفة الأخرى.كما أضحت المدينة مليئىة بالحمقى ،والمدمنين ،والشماكرية،والشفارة ،والمجرمين،وبائعات الهوى ؛حيث ارتفع العدد في هذه المهنة القديمة الجديدة،خصوصا بعد خلق منافذ للممارسة داخل مدينة مليلية ،حيث الخلصة بالأورو عوضا عن الدرهم،بعد تخصص السماسرة في تهريب تاجرات الأجساد إلى المدينة المحتلة،في ظل كل هذه المعطيات أضحت المدينة منطقة مختلطة فلا تعرف بها ابن المنطقة من البراني من الضيف الكريم من عابر السبيل،في ظل كل هذه المعطيات أطلقت على مدينتي إسم: *مدينة التَّالْفين*
وأستسمح عذرا من قرائي على جرئتي.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

نحن معا تنظم حملة طبية للكشف المبكر عن سرطان الثدي وعنق الرحم

جمعية أيمن للتوحد تنظم حملة لفحص الاطفال الحاملين للقوقعة السمعية

الأرصاد تتوقع نزول تساقطات رعدية بالريف اليوم الاثنين

حلاق المتشردين ينتقد دعم المسؤولين المحليين لعرض خاص بالمركب الثقافي

ماستر قانون "العقود والأعمال" بكلية الناظور يمنح أربعة طلبة دبلوم الماستر في القانون الخاص

السلطات الأمنية ببني انصار تستنفر عناصرها لإبعاد "الحراكة" من شاحنات "الرالي" العائدة إلى أوروبا

فيدرالية الكرامة لجمعية المجتمع المدني تستهدف ساكنة دواوير جماعة إيكسان في قافلة طبية متعددة التخصصات