الناظور.. عدم احترام إجراءات الوقاية تثير غضب المشاركين في انتخابات التعاضدية العامة


ناظورسيتي: حمزة حجلة – ع ك

جرت يوم أمس الاثنين، 28 شتنبر الجاري، عملية انتخاب مناديب التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية، في جو مشحون اتسم باحتجاجات قادها موظفون بالناظور، نددوا بالطريقة التي نظمت بها مندوبية وزارة التشغيل هذا الاستحقاق الهام بالنسبة لهم.

وأكد جمال الأطرش، الموظف بقطاع العدل، في تصريح لـ"ناظورسيتي"، أن عملية الانتخاب شابتها خروقات عدة كانت موضوع معاينة من طرف مفوض قضائي تمت الاستعانة به للطعن بناء على المحضر الذي أنجزه في شرعية الاقتراع .

وأوضح الأطرش، أن البناية الحكومية التي أجريت بها الانتخابات لا تتوفر على أدنى شروط الوقاية الصحية المنصوص عليها في قانون الطوارئ، من أبرزها التباعد الاجتماعي وتعقيم المرافق، ناهيك عن حرمان موظفين من حقهم في التصويت لأسباب اعتبرها المتحدث غير قانونية.

وأكد المصدر نفسه، أن الجهة المشرفة على تنظيم الانتخاب أبلغت الموظفين في وقت سابق بضرورة الالتحاق بمكاتب التصويت مصحوبين ببطائقهم الوطنية وبطائق الانخراط في الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي، قبل أن يتفاجؤوا بمنععم من ممارسة واجبهم بالرغم من توفرهم على جميع الوثائق القانونية بدعوى عدم إحضارهم لشواهد العمل.

ناصر الدين اليازيدي، الكاتب المحلي لفرع النقابة الوطنية للمالية بالناظور، ومرشح للتعاضدية، أكد هو الأخر في تصريح لـ"ناظورسيتي"، تسجيل خروقات قال إنها شابت العملية الانتخابية من ضمنها خرق الإجراءات الاحترازية الصحية، إضافة إلى عدم تحيين لوائح الهيئة الناخبة، وتمديد التصويت إلى ما بعد السادسة مساء التوقيت القانوني لإغلاق المكاتب.

وندد المحتجون بعملية التصويت التي عرفتها عملية الاقتراع السالف ذكرها، لانتخاب مناديب الموظفين بالتعاضدية على مستوى دائرة الناظور، ملوحين بفضح كل أنواع "الفساد" التي تحكمت في هذا الصنف من الانتخابات، وذلك عبر سلك مختلف الطرق القانونية والمشروعة، داعين إلى ضرورة إعادة العملية وإلغاء النتائج التي ستفرزها برسم اقتراع 28 شتنبر.

من جهة ثانية، أعرب مشارك آخر في التصويت، وهو موظف يشتغل مفتشا بالمديرية الإقليمية للضرائب بالناظور، عن إشادته بالأجواء والظروف التي مرت فيها الانتخابات، واصفا ما يروج بـ"تشويش" متعقد يقوده أشخاص معروفين خدمة لأجندة المفسدين.

جدير بالذكر، العملية الانتخابية عرفت مشاركة عدد من الموظفين ينتمون العدل والصحة والمحافظة العقارية ووزارة المالية، في أجواء عرفت تسجيل حياد إيجابي من لدن سلطات الأمن التي تواجدت عناصرها أمام مكتب التصويت منذ الساعات الأولى من صباح اليوم إلى غاية الثامنة مساء.
























تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح