الناظور.. ظاهرة سرقة السيارات تعود الى "الواجهة" وسط مطالب باستتباب الأمن


ناظورسيتي: متابعة

اهتزت ساكنة حي "إصبانن" المعروف بمدينة الناظور، ليلة يوم الثلاثاء، صبيحة يوم الأربعاء 23 دجنبر الجاري، على وقع سرقة سيارة أحد المواطنين، بعد ركنها أمام منزله، ليتفاجئ باختفائها لحظة خروجه من المنزل صباح يوم أمس الأربعاء.وبحسب ما أفاد به مصدر خاص لناظورسيتي، فإن السيارة المسروقة من نوع "مرسيدس" 190"، سوداء اللون، تحمل ألواح ترقيم رقم "61253-أ-50"، تمت سرقتها من طرف مجهولين، حيث كانت الوسيلة التي يعتمدها رب الأسرة الذي هو مالك السيارة المذكورة في قضاء مأرب عائلته.

وأضاف المصدر نفسه، أن الذين كانوا وراء عملية السرقة، استغلوا خلو المكان ليلا وانقطاع حركة الراجلين والتوقيت حيث الظلام الدامس، وكذا حالة الطوارئ التي تعرفها مدينة الناظور على غرار باقي المدن المغربية. واستنكر أبناء الحي هذا الفعل الإجرامي الذي تراجعت وتيرته في وقت سابق بعد إحكام الجهاز الأمني "النشيط" بالمنطقة قبضته على زمام الأمور، غير أن عودة السرقات للمنطقة، يستدعي التدخل الفوري لإلقاء القبض على الجاني أو الجناة المحتملين.


وفي ظاهرة واقعة مشابهة، تعرض مواطن لسرقة سيارته في واضحة النهار بحي الحساني بمدينة تطوان، أمس الثلاثاء، بعدما كان صاحب السيارة يستعد لركنها داخل مرآبه.

وحسب مصادر محلية، فإن الضحية ترك السيارة قرب “الكراج” وذهب لفتحه، إلا أن لصا كان يتربص به، استغل فترة إقدام الضحية على فتح الكراج، فتسلل إلى السيارة في سرعة خاطفة ثم فر بها إلى وجهة مجهولة.

وفتحت المصالح الأمنية تحقيقا في الحادثة، حيث تقدم الضحية بشكاية في السرقة التي تعرض لها من قبل مجهول. كما علق على الواقعة عدد من النشطاء، قالوا أن ظاهرة إبقاء السيارة مشتغلة وذهاب صاحبها لقضاء بعض الأغراض السريعة، هي ظاهرة غير سليمة وتعرض صاحب السيارة للسرقة، وبالتالي يجب إطفاء السيارة وإغلاقها بإحكام قبل القيام بأي عمل.










تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح