الناظور.. سكان بجماعة إحدادن يشكون من "الكريساج" والمخاطر المحدقة بصغارهم بسبب انقطاع الإنارة العمومية


ناظورسيتي -محمد محمود

يشكو مواطنون قاطنون بجماعة "إحدادن" في الناظور، وتحديدا حي "أخندوق" من المخاطر التي صارت محدقة بهم منذ ما يزيد عن أربعة أيام، بعد أن تعرّض العداد المخصص لتوزيع التيار الكهربائي في طريق أنشئ حديثا لحريق توقف على إثره عن الاشتغال و"غرق" على إثره هذا الطريق الحيوي في ظلام دامس، مع ما يرافق ذلك من ممارسات وسلوكات تنطوي على مخاطرَ على سكان الدواوير المجاورة بعد حلول الظلام.

وأفادت مصادر "ناظورسيتي" بأن بعض المنحرفين صاروا يتخذون من هذه المنطقة المظلمة نقطة انطلاق لمهاجمة مستعملي الطريق في الفترة الليلية، مستعلين غرق المكان في ظلام دامس، ليسلبوهم ممتلكاتهم ويعتدوا عليهم، بعيدا عن أعين رجال الدرك، ما خلّف موجة غضب واسعة في أوساط السكان، الذين ناشدوا الجهات المعنية التحرك من أجل إصلاح العطب وإعادة الإنارة العمومية إلى هذا الطريق.


























وتابعت مصادرنا أنه يوما بعد يوما يزداد الوضع في هذه النقطة المظلمة ترديا وتفاقما، بفعل تجمّع عدد من المنحرفين فيها لمعاقرة الخمرة واستهلاك المخدرات والمؤثرات العقلية، مع ما يرافق ذلك من سلوكات وممارسات منحرفة واعتداءات في حقّ مستعملي الطريق، دون التمييز بين مريض أو امرأة عاجزة، فيما السلطات المعنية "غائبة" عن المشهد.

كما اشتكى سكان المنطقة من ترك أسلاك الكهرباء "عارية" بعد حدوث هذا الاحتراق، مع ما يشكّله ذلك من خطورة على من قد يلمس ولو بالخطأ أحد هذه الأسلاك، خصوصا من الأطفال، الذين يكلفهم أهلهم بالتخلص من نفاياتهم هناك. وأمام ذلك، ناشد السكان المتضررون من هذا الوضع غير الطبيعي السلطات المعنية التدخّل عاجلا لإصلاح العداد وإعادة الإنارة في هذا الطريق، الذي يشهد حركة دؤوبة، لكن كثيرين صاروا غير قادرين على استعماله في الفترة الليلية بفعل ما قد يلحق بهم من اعتداءات أو سرقات.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح