الناظور تحتضن الدورة التاسعة لـ"المهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة" ابتداء من هذا التاريخ


ناظورسيتي -متابعة

كشفت إدارة "المهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة بالناظور"، أنها ستنظّم الدورة التاسعة لهذه التظاهرة الفنية في الفترة المتراوحة بين 30 نونبر و6 دجنبر 2020. وأفادت إدارة المهرجان، في بلاغ، بأن هذه الدورة، التي تنظم بشعار "المغرب وأمريكا اللاتينية: السينما والذاكرة المشتركة زمن كورونا"، تأتي في "ظرف صعب يتميز بفيروس كورونا المستجد، الذي أثر على كل مناحي الحياة في العالم، لكنه لم يهزم الانسانية، لتستمرّ الحياة في التحدّي والتعايش حتى القضاء على هذا الوباء".

وتابع البلاغ ذاته أن الجهة المنظمة للمهرجان تؤمن جيدا بأن "لكل المجالات مسؤولية ما في مجابهة التحدي لقهر هذا الفيروس، كل حسب اختصاصاته الاقتصادي، الاجتماعي، الحقوقي، الثقافي والفني... ومن هذا المنطلق يأتي رفع تحدّي تنظيم هذه الدورة مع أخذ جميع الاحتياطات والاحترازات المتعلقة بعدم تفشي الوباء"؛ في الوقت الذي يشهد المغرب، على غرار بلدان العالم، ظرفية وبائية استثنائية بفعل تفشي الفيروس التاجي المستجدّ.


ويشار إلى أن الدورة التاسعة لهذا المهرجان سينظمها مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية والسلم، بدعم من المركز السينمائي المغربي وبتعاون مع كل من الكلية متعددة الاختصاصات في الناظور والمعهد العالمي للسينما الجامعة المستقلة لمكسيكو، ومؤسسة الثقافات الثلاث، كشركاء أساسيين في تنظيم هذه التظاهرة الفنية، إضافة إلى داعمين. ومستشهرين آخرين، خصوصا من إقليم الناظور.

وكانت فعاليات الدورة الثامنة للمهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة قد نظمت بين 5 و11 أكتوبر 2019، واحتضنت فعالياتها عدة مؤسسات ثقافية وتعليمية وأكاديمية في المدينة. ونُظمت الدورة السابقة بشعار "ذاكرة المستقبل أو كيف يمكن للسينما الإعلاء من تجارب المصالحة وثقافة السلم"، الذي شكّل موضوع الأفلام الوثائقية الطويلة الدولية التي تنافست في الدورة السابقة. كما أعطيت خلالها الأولوية في باقي المنافسات للأفلام التي تناولت هذا الموضوع.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح