"الناتو" يعتمد خارطة المغرب كاملة ويوجّه صفعة قوية للنظام العسكري الجزائري


ناظورسيتي-متابعة

تلقى النظام الجزائري صفعة قوية أخرى، وهذه المرة من حلف "الناتو"، بعد اعتماده -رسميا- خارطة المغرب كاملة سيادته على أراضيه الصحراوية.

وعمّم أقوى تحالف عسكري في العالم بلاغا رسميا يحمل خارطة المملكة المغربية كاملة، ما يمثّل صفعة قوية للنظام العسكري الحاكم في الجزائر.

ونشر الحلف العسكري، الذي يضمّ 30 دولة الأقوى في العالم، خارطة المملكة المغربية ضمن برنامج جديد حول التربية على الدفاع.

وأبرز "الناتو" أن "المغرب شريك رئيسي للحلف في هذا البرنامج"، بينما استثنى الجزائر من هذه الشّراكة.

وعمّم الحلف الأطلسي هذا البلاغ مباشرة بعد إعلان الولايات المتحدة، التي تقود الحلف الأطلسي، الاعتراف بالسيادة الكاملة المغرب على أراضيه الصحراوية.


وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أعلن، مؤخرا، أنه وقع إعلانا يعترف بالسيادة المغربية على الصحراء. وقال في تغريدة في "تويتر": "لقد وقعت اليوم إعلانا يعترف بالسّيادة المغربية على الصحراء".

وتابع ترامب أن "اقتراح المغرب الجاد والواقعي للحكم الذاتي هو الأساس الوحيد لحل عادل ودائم لتحقيق السلام الدائم والازدهار".

ووضّح البيت الأبيض أنه يرى أن إقامة دولة مستقلة في الصحراء الغربية "ليس خيارا واقعيا لحل الصراع". وحث أطراف الصراع في الصحراء على الدخول في مناقشات "دون إبطاء على أساس خطة المغرب للحكم الذاتي كإطار للتفاوض".

ومنذ ذلك الإعلان تلقى النظام العسكري الحاكم في الجارة الشرقية للمغرب صفعات متتالية، بعد توجّه مزيد من الدو نحو فتح قنصليات وتكثيليات دبلوماسية لها في مدن الصحراء المغربية، خصوصا في العيون والداخلة.

ومنذ ذلك الإعلان والصفعات تتوالى على خد الجزائر وصنيعتها البوليساريو. ويُرتقبب أن تشهد الأيام القليلة المقبلة المزيد من التطورات في هذا الشأن لصالح الوحدة الترابية للمغرب.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح