المزيد من الأخبار

الأولى 1

المحامي أشرف منصور يعلن متابعة ناشري خبر وفاة الطفل "زياد" المصاب بفيروس كورونا

سلطات الناظور تواصل هدم الأسواق العشوائية بإجلاء سوق "باصو" لمنع انتشار كورونا

سلطات مدينة بني انصار تطلق عملية تعقيم وتطهير شوارع وأزقة المدينة للوقاية من انتشار فيروس كورونا

اتهم الدولة بالكفر بعد إغلاق المساجد خلال حالة الطوارئ.. القضاء يدين السلفي أبو النعيم بسنة سجنا نافذة

وفاة إضافية وتسجيل 30 حالة إصابة جديدة بكورونا والحصيلة تصل لـ791 مصاب بالمغرب

مليلية المحتلة.. تسجيل 9 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 5 حالات وحصيلة المصابين 79 شخص

جماعة زايو تخصص 56 مليون سنتيم لدعم الفقراء والمحتاجين واقتناء "معدات" لمحاربة كورونا

مندوب وزارة الصحة بالحسيمة: حالة المصاب بـ"كورونا" في تحسن وينتظره تحليلتين للتأكد من شفائه

إسبانيا تعتزم تمديد حالة الطوارئ بعد تجاوز عدد الوفيات حاجز 10 آلاف وفاة

إدخال شاب العناية المركزة بعد إقدامه على محاولة الانتحار بشرب "سم الفئران" بالدريوش






المنصوري مرشح بقوة لنيل حقيبة المالية في حكومة العثماني الجديدة


ناظورسيتي: ن – ش

أصبح مصطفى المنصوري، مرشحا بقوة للعودة إلى التشكيلة الحكومية الجديدة بعد اقتراح اسمه لتولي منصب وزير للمالية في إطار التعديل الحكومي الذي سيطرأ خلال الأيام القادمة.

ووفقا مصدر مطلع، فإن ابن الناظور الذي يشغل حاليا منصب سفير للمغرب بالمملكة السعودية، سيعود من جديد ليمارس مهامه الوزارية داخل حكومة سعد الدين العثماني، حيث تم اقتراحه لخلافة وزير المالية والاقتصاد الحالي محمد بنشعبون.

ويأتي هذا المستجد، بعد استقبال الملك لرئيس الحكومة الأسبوع الماضي، وذلك لاستفساره عن تفعيل توجيهات جلالته الورادة في خطاب العرش.

وينتظر الرأي العام المغربي، إجراء تغييرات كثيرة على التشكيلة الحكومية الحالية، إذ من المرتقب أن يتم تقليص عدد الوزراء وحذف بعض كتابات الدولة و الوزراء المنتدبين، وذلك تنفيذا للتعليمات الملكية السامية.

ومصطفى المنصوري، مزداد بالعروي الناظور، في 22 غشت 1953، كان قد تقلد عددا من المناصب الهامة في الحكومة ومؤسسات أخرى، حيث شغل بالإضافة لكونه أستاذا جامعيا منصب أربع مناصب وزارية منذ 1998 إلى غاية 2007، ثم رئيسا لمجلس النواب وأمينا عامل لحزب التجمع الوطني للأحرار، وسفيرا للمملكة بالسعودية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح