المغرب يكتري سفينتين جديدتين لتأمين رحلات الجالية من وإلى أرض الوطن


المغرب يكتري سفينتين جديدتين لتأمين رحلات الجالية من وإلى أرض الوطن
ناظورسيتي: متابعة

نجحت السلطات المغربية، أخيرا، في الوصول إلى حل اتفاقي مع شركة استونية، يروم كراء سفينتين سيتم استعمالهما في نقل الجالية المغربية المقيمة بالخارج من مينائي سيت بفرنسا وجنوة بإيطاليا.

وحسب مصدر موثوق، فقد أبرمت السلطات المينائية المغربية صفقة جديدة مع الشركة السالف ذكرها، في إطار تعزيز أسطول الباخرات الذي سيتولى نقل الجالية المغربية المقيمة بالخارج من وإلى أرض الوطن برسم عملية مرحبا 2021.

وستكون السفينتين في خدمة أفراد الجالية ابتداء من شهر يوليوز وإل غاية نهاية شتنر موعد إسدال ستار عملية مرحبا، حيث ستربط مينائي فرنسا وايطاليا بميناء طنجة المتوسط.

وسيمكن هذا الإجراء من رفع الطاقة الاستيعابية للخطين البحرين جنوة الايطالي، وسيت الفرنسي مع طنجة، بما سيمكن أفراد الجالية من العودة إلى أرض الوطن في ظروف مواتية.


وكانت البرتغال وافقت على إطلاق خط يربط ميناء "بورتوماوو" بميناء طنجة المتوسطي، لتأمين عملية عبور الجالية المغربية المقيمة بالخارج.

ووفقا لعدة مصادر، فإن مباحثات معمقة جمعت المغرب بالبرتغال، لبحث سبل تعويض للموانئ الإسبانية التي كانت تؤمن عملية "مرحبا"، وهو ما أفضى إلى اتفاق يقضي بإطلاق الخط البحري المذكور.

وتأتي هذه الخطوة، قصد تخفيف الضغط عن موانئ "سات" بفرنسا و "جانوا" بإيطاليا، عقب استثناء المغرب للموانئ الإسبانية من عملية مرحبا 2021.

إلى ذلك، من المرتقب أن يتم إطلاق هذا الخط نهاية الشهر الجاري، علي أن يحدد سعر التذكرة في 4500 درهم، لرحلتي الذهاب والإياب بالنسبة للأسر المكونة من أربعة أشخاص بسيارة.

وتتم عملية العبور عبر السفن، وفق الشروط الصحية المحددة، مع التنبيه إلى أنه بالإضافة إلى تحليل كورونا السلبي الذي أدلوا به لركوب الباخرة، سيخضع الوافدون لتحليل ثاني خلال الرحلة داخل الباخرة، توخيا لأقصى درجات السلامة الصحية لهم ولذويهم.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح