المغرب يعالج سيدة حامل بسبعة توائم


المغرب يعالج سيدة حامل بسبعة توائم
ناظورسيتي: وكالات

أعلنت وزارة الصحة في باماكو، أمس الجمعة 26 مارس الجاري، أن شابة من مالي حامل بتوأم سباعي، ستتابع علاجها بالمغرب ابتداء من نهاية هذا الأسبوع، بعدما كانت المعنية ، 25 سنة، تعالج خلال الـ14 يوما الماضي في مستشفى "بوان جي" الجامعي.

وفضل الاطباء في مالي، نقل المذكورة إلى المغرب، من أجل تأمين متابعتها للعلاج بشكل أفضل، وذلك وفقا لما ورد في بيان وزارة الصحة المالية. وأضافت هذه الاخيرة أنه من حيث المبدأ فيتعين على هذه الحامل السفر إلى المغرب خلال عطلة نهاية الأسبوع لمواصلة العلاج.

وحسب الصحافة المالية، فإن المتخصصين يخشون على صحة الحامل وفرص بقاء الأجنة السبعة في رحمها عل قيد الحياة، لاسيما وأنها دخلت في شهرها السادس، وأصبحت قريبة من الولادة.

ويرتقب ان يرافق الشابة طبيبها واثنان من أفراد أسرتها، في رحلة ستمولها الحكومة بمساهمة شخصية من الرئيس الانقتالي باه نداو، في وقت أثارت هذه الحالة تضامنا واسعا وجعل قضيتها تكتسي صبغة وطنية الأمر الذي اعتبرته وزارة الصحة تحديا جديدا ستواجهه المعنية وعائلتها بدعم من الماليين.


وأشارت الصحافة إلى ضعف فرص نجاة جميع الأطفال بناء على بعض الدراسات والتجارب، فيما تبقى الحالات التي ازداد فيها التوائم السباعيون على قيد الحياة نادرة، ومن بينها ولادة امرأة تنتمي لعائلة "ماكوغي" سنة 1997 في ولاية أيوا الأميريكية، حيث كان وزن كل رضيع وهم أربعة ذكور وثلاث بنات، يتراوح ما بين 1 و 1.5 كيلوغرام عند الوضع.

وفي سنة 1998، تمكنت سيدة سعودية تبلغ حوالي أربعين سنة من وضع أربعة رضع وثلاث فيتات قبل ثمانية أسابيع من موعد الولادة، وتراوحت أوزانهم ما بين 900 و1150 غراماً.

وفي غشت من سنة 2008، ولدت امرأة من أصول مصرية في الـ 27 من عمرها، سبعة أطفال مبتسرين تراوحت أوزانهم بين كيلوغرامين وثلاثة كيلوغرامات.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح