المغرب يستقبل مهاجرين سريين مطرودين من ثغر سبتة


ناظور سيتي ـ متابعة

تستمر السلطات المغربية عملية استقبال المهاجرين السريين المرحلين من مدينة سبتة المحتلة، بتنسيق مع سلطات المدينة السليبة، باستقبالها فوجا ثانيا ضم حوالي 40 شخصا، وذلك بعدما تم ترحيل الفوج الأول، الذي ضم نحو 23 شابا كانوا قد نفذوا محاولات للدخول إلى الثغر المحتل، نهاية الأسبوع الماضي.

وأفادت مصادر محلية إن عملية ترحيل الموقوفين المغاربة تمت عبر معبر باب سبتة ليل الثلاثاء، حيث تم فتح المعبر استثناء لعودة المهاجرين المغاربة الذين أوقفتهم السلطات الأمنية الإسبانية، حيث تجندت مصالح عمالة المضيق الفنيدق والأطقم الطبية والإدارية من أجل استقبال جميع الأشخاص المرحلين إلى المغرب والسهر على إخضاعهم للفحوصات الضرورية واللازمة.

وحسب بيانات الفوج الأول من المرحلين تبين وجود 13 شخصا ينحدرون من مدينة شفشاون وخمسة أشخاص من مدينة تطوان، علاوة على شخصين اثنين من طنجة ومرتيل وشخص واحد من مدينة الفنيدق.


وقد تدخلت السلطات، بداية الأسبوع الجاري، لمنع عدد المهاجرين من محاولات العبور سباحة نحو مدينة سبتة المحتلة، انطلاقا من مدينة الفنيدق.

ورغم الاستنفار الذي خلقته عمليات الهجرة السرية عبر السباحة في المنطقة، إلا أن حوالي 6 أشخاص تمكنوا من الوصول إلى مدينة سبتة، لينضافوا إلى أكثر من 30 شخصا عبروا قبلهم، بشكل جماعي، في مشهد صادم.

كما قامت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة تطوان بفتح بحث قضائي، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، يوم أمس الثلاثاء، وذلك للكشف عن جميع المتورطين المحتملين في تنظيم عملية جماعية للهجرة غير المشروعة عبر المسالك البحرية انطلاقا من ساحل مدينة الفنيدق.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أنه تمت مباشرة إجراءات هذا البحث مع 23 مرشحا للهجرة غير المشروعة تم تسليمهم من طرف المصالح الأمنية الإسبانية، وذلك بعدما وصلوا عن طريق المنفذ البحري لمدينة سبتة.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح