المغرب وفرنسا يوقعان اتفاقا حول رعاية القاصرين غير المصحوبين بذويهم في الأراضي الفرنسية


ناظورسيتي -متابعة

وقّع محمد بن عبد القادر، وزير العدل المغربي ونظيره الفرنسي إريك دوبوند موريتي، اليوم الاثنين، إعلان تفاهم بشأن حماية ورعاية القاصرين غير المصحوبين بذويهم في فرنسا.

وفي هذا الإطار، أفادت السفارة الفرنسية في المغرب، عبر تغريدة في حسابها الرسمي في "تويتر"، بأن وزيري العدل في البلدين وقعا هذا الإعلان، خلال زيارة وزير العدل الفرنسي إلى المغرب.

وأضافت السفارة الفرنسية أن ملف القاصرين غير المصحوبين بذويهم "موضوع يحظى بأولوية سواء في فرنسا أو في المغرب".

ويرافق إريك دوبوند موريتي في هذه الزيارة، التي ستستمر يومين، النائبان جان فرانسوا إلياو، عن "الجمهورية إلى الأمام" وأنطوان سافيجنات من "الجمهوريون".

وتتطلع فرنسا، منذ عدة شهور، لأن يوافق المغرب على إعادة هؤلاء القاصرين المغاربة من فرنسا، لـ"تخفيف ضغط" قوى اليمين المتطرف على الرئيس الفرنسي بخصوصو هذا الموضوع الشائك.


وقد نوقش الموضوع خلال الزيارة التي قام بها وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانين إلى المغرب في أكتوبر الماضي مع نظيره عبد الوافي لفتيت، وكذا مع ناصر بوريطة، وزير الخارجية المغربي.

وكان وزير الداخلية الفرنسي قد صرّح في شتنبر الماضي قائلا “سأذهب إلى المغرب والجزائر.. أنا أعمل على ذلك كثيرا مع وزير الخارجية (جون إيف لودريان) إنها مسألة أمن وحماية الطفل والدبلوماسية في نفس الوقت".

وتابع دارمانين "يجب علينا حل هذه المشكلة على المستوى الأوروبي”.

وشدّد وزير الداخلية الفرنسي حينئذ على أن "16 ألفا من القاصرين غير المصحوبين بذويهم في فرنسا تتبع وضعيتَهم على وجه الخصوص الإدارات “وليس 40 ألفا".

يشار إلى أن المسؤول الحكومي الفرنسي سيناقش خلال زيارته للمغرب، التي ستتواصل غدا الثلاثاء عددا من القضايا المماثلة ذات الاهتمام المشترك بين البلدين، خصوصا في ما يتعلق بمسائل الهجرة وشؤون المهاجرين.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح