المغربية زوجة سفير إيطاليا المقتول بالكونغو تكشف هوية القاتل


ناظورسيتي

علقت أرملة السفير الإيطالي في جمهورية الكونغو الديمقراطية المغربية زكية الصديقي، بخصوص اغتيال زوجها خلال هجوم على موكبه التابع لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، علقت قائلة، ان زوجها تعرض للخيانة من قبل أحد المقربين منه.

وأوضحت أرملة الديبلوماسي الإيطالي في تصريح لصحيفة “ماساجيرو” الإيطالية، أن أحد المقربين من السفير الإيطالي لوكا أتانازيو، كان يعرف تحركاته جيدا، وتحدث عنه وباعه وخانه، دون أن تتمكن، من تحديد هويته الخائن بالتفصيل.

ويشار إلى أن وزير الخارجية الإيطالي كان قد دعا بعد أيام قليلة من اغتيال السفير الإيطالي، الأمم المتحدة و”الفاو” إلى شرح الظروف التي أدت إلى مقتل الدبلوماسي الإيطالي بعد إصابته مباشرة برصاصة في صدره، إضافة إلى مقتل حارسه الشخصي، وسائق السيارة التابعة لبرنامج الأغذية العالمي.

وقد أشارت العديد من الصحف الإيطالية إلى أن لوكا أتانازيو طالب حمايته من قبل أربعة حراس شخصيين إسوة بسلفه السابق، إلا أن وزير الخارجية الإيطالي، عين حارسين فقط لحمايته، حسب مجموعة من التقارير الإعلامية.


من جانبها، اتهمت السلطات الكونغولية قوات “الهوتو” الرواندية بالوقوف خلف مقتل السفير الإيطالي، غير أن هذه الأخيرة طالبت المسؤولين الكونغوليين ومنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، بالكشف عن ملابسات الجريمة، عوض اللجوء إلى الاتهامات المتسرعة.

وقد تعرض "لوكا أتانازيو" السفير الإيطالي لدى جهورية الكونغو الديمقراطية، البالغ من العمر 43عاما، للقتل، رفقة أحد أفراد الشرطة العسكرية الإيطالية المُكلفة بحراسته، إضافة إلى السائق الكونغولي مصطفى ملابو، حيث تعرضت قافلتهم لهجوم مسلح بالقرب من مدينة جوما الكونغولية، وذلك الاثنين 22فبراير.

وأشارت قناة "العربية" الإخبارية أن قافلة "لوكا أتانازيو" التي تعرّضت للهجوم مُكونة من عربتين تابعتين لـ"برنامج الغذاء العالمي" الناشط في المناطق الفقيرة داخل الكونغو الديمقراطية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح