المحامي خالد أمعيز: المعتقلون المرحلون الى سجن سلوان يعانون من سوء التغذية وبوهنوش يدخل في اضراب عن الطعام


المحامي خالد أمعيز: المعتقلون المرحلون الى سجن سلوان يعانون من سوء التغذية وبوهنوش يدخل في اضراب عن الطعام
ناظورسيتي

كشف خالد معيز المحامي بهئية الناظور وعضو هيئة دفاع معتقلي حراك الريف عن اوضاع معتقلي الحراك المرحلين من سجن عين سبع “عكاشة” الى السجن المحلي بسلوان .

وكتب امعيز في تديونة على صفحته بالفايسبوك “زرت اليوم المعتقلين السياسيين للحراك الشعبي في الريف المرحلين من سجن عكاشة الى السجن المحلي بسلوان ، باستثناء المعتقل عبد المحسن أتاري الذي ألمت به نزلة برد ألزمته الفراش ...المعتقلين الثمانية تم تقسيمهم الى مجموعتين وزج بكل مجموعة في زنزانة معية أربعة معتقلين من الحق العام وهو الامر الذي يرفضونه بشكل قاطع لما للامر من مساس بصفتهم كمعتقلين سياسيين ولما يثيره من صعوبات جمة في حياتهم اليومية".

وزاد “المعتقل محمود بوهنوش دخل في إضراب عن الطعام منذ صباح يوم الثلاثاء 16ابريل، بعد أن أشعر بذلك جميع الجهات المختصة وقد زاره اليوم كما أكد لي ذلك ممثل عن النيابة العامة في الناظور واستمع إليه في محضر عبر فيه عن مطلبه في تجميع المعتقلين السياسيين للحراك الشعبي في الريف جازما أن إضرابه مفتوح حتى الشهادة من أجل هذا المطلب ؛ وقد تم نقله مصحة السجن".

واشار عضو هيئة الدفاع عن معتقلي الحراك ان المعتقلين جميعهم يشتكون من سوء التغذية ورداءتها حتى أن منهم من أكد انه يقتات على ما يقتنيه من متجر السجن " حليب وبعض مشتقاته وبيسكويات " على حد قوله.

وكشف ذات المحامي ان المعتقلون الغير المضربين إلى حد الآن أكدوا أن مدير السجن قطع لهم وعدا بتجميعم داخل اجل مدة تتراوح بين 15 و 20 يوما وانهم ينتظرون انصرام الأجل المذكور لتحديد موقفهم.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية