المجلس الإقليمي للناظور يصادق على إحداث شركة التنمية المحلية "ناظور-رياضة" وينتخب الرحموني ممثلا بها


ناظورسيتي | إلياس حجلة

عقد المجلس الإقليمي للناظور، زوال اليوم الخميس 26 نونبر الجاري، بقاعة الاجتماعات التابعة للمجلس، اجتماع جلسة الدورة الاستثنائية، وذلك برئاسة رئيس المجلس سعيد الرحموني، وبحضور الكاتب العام للعمالة، والنصاب القانوني بحضور أغلبية أعضاء المجلس، بالإضافة لرئيس قسم الجماعات المحلية بالعمالة، وأطر وموظفي مصالح العمالة ومصالح المجلس الإقليمي.

وتمت خلال أشغال هذه الدورة التي تضمن جدول أعمالها نقطتين فريدتين، تهمان المصادقة على دراسة مشروع احداث شركة التنمية المحلية والمصادقة على قانونها الأساسي، ونقطة تعيين ممثل مجلس الإقليم في المجلس الإداري للشركة.

واعتبر أعضاء المجلس خلال أشغال الدورة أن إحداث شركة التنمية المحلية بتوجيهات وقرار عامل الإقليم علي خليل، والتي أطلق عليها اسم "الناظور – رياضة" لتدبير المنشئات الرياضة بعدد من جماعات الإقليم، وهي الناظور، بني أنصار، ازغنغان، العروي، سلوان، زايو، ورأس الماء، أمر هام لضمان حسن تسيير وتدبير المرافق الرياضية من ملاعب للقرب ومسابح شبه أولمبية وقاعات مغطاة وفضاءات أخرى بهذه الجماعات.



وتجدر الإشارة أنه تم انتخاب رئيس المجلس، سعيد الرحموني، بالإجماع كممثل المجلس الإقليمي بالمجلس الإداري لشركة التنمية المحلية "ناظور – رياضة" كما تم في ختام أشغال الدورة رفع برقية ولاء وإخلاص إلى السدة العالية بالله تم من خلالها التعبير عن اعتزاز المجلس ومن خلاله ساكنة الاقليم بالقرار الحكيم والصارم لصاحب الجلالة بفك حصار معبر الكركرات وطرد المليشيات الانفصالية لجبهة البوليساريو، وحماية الحدود الوطنية.

يذكر أن رئيس المجلس الإقليمي للناظور والقيادي بحزب الحركة الشعبية، أفاد في تصريح سابق أن تدخل الجيش بمنطقة الكراكرات بناء على التوجيهات الملكية السامية، أعاد الأمور إلى مجراها الطبيعي بعد الإستفزازات التي عمدت لها عصابات موالية لجبهة البوليساريو الإنفصالية إلى القيام بها بالصحراء المغربية.

وأكد الرحموني على حكمة وتبصر الملك محمد السادس باعتباره القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية من خلال توجيهاته السامية التي تؤكد في بعدها على الإلتزام بسلمية التدخل لاسترجاع السيطرة على الحدود وإرجاع الأمور إلى نصابها.

وأكد ذات المسؤول المنتخب على إنخراطه في التعبئة الشاملة وسط ساكنة الإقليم ومكوناتها، والكشف عن مناورات أعداء الوحدة الترابية، مفيدا أن ساكنة الإقليم مستعدة كغيرها من أبناء الوطن للدفاع عن وحدة المغرب وحقه المشروع في إستعادة أراضيه.











































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح