القصر الملكي يحتفل بحدث سعيد يوم الأحد المقبل


القصر الملكي يحتفل بحدث سعيد يوم الأحد المقبل
ناظورسيتي: متابعة

تحتفي العائلة الملكية ومعها الشعب المغربي، يوم الأحد القادم 28 فبراير الجاري، بالذكرى 14 لميلاد صاحبة السمو الأميرة لالة خديجة، وهذه المناسبة تعتبر محطة هامة لتجديد الفرحة التي عاشها المغاربة سنة 2007، حين أشرق القصر الملكي بميلاد الأميرة البهية، والتي اختار لها الملك محمد السادس اسم "خديجة".

ويستحضر الشعب المغرب، بحلول هذه الذكرى السعيدة، الاحتفالات السعيدة والبهيجة التي رافقت ازديان فراش الملك حمد السادس بالمولود الجديدة، بعد ميلاد ولي العهد الأمير مولاي الحسن.

وتميز يوم ميلاد الأميرة لالة خديجة، باحتفالات همت جميع أقاليم وعمالات المملكة حيث بمجرد إعلان وزارة القصور الملكية عن الخبر، أطلقت المدفعية 21 طلقة إعلان عن ميلاد سموها، وقد توافدت جموع غفيرة من المواطنين إلى ساحة المشور لتقديم التهاني للملك محمد السادس والتعبير عن الفرحة بهذه المناسبة السعيدة.

وترأس الملك محمد السادس، يوم 7 مارس 2007، حفل عقيقة صاحب السمو الأميرة لالة خديجة، بعد مرور سبعة أيام عن ميلادها.



style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-2034286937928332"
data-ad-slot="1086926944"
data-ad-format="auto"
data-full-width-responsive="true">



كما ترأس جلالته، يوم 17 شتنبر 2011، حفل الدخول المدرسي الأول للأميرة الجليلة، وقد زار بهذه المناسبة السعيدة مرافق المدرسة الأميرية في القصر الملكي بالرباط، والتي تتكون من عدة فصول من بينها كتاب لحفظ القرآن الكريم، إضافة إلى قسمين لتعليم اللغتين العربية والفرنسية.

وتسلمت الأميرة لالة خديجة في 25 يونيو 2016، من يدي والدها الملك محمد السادس، جائزة الامتياز بمناسبة نهاية السنة الدراسية بالمدرسة المولوية بالقصر الملكي بالرباط، حيث تميز هذا الحفل بتقديم صاحب السمو ولي العهد الأمير مولاي الحسن وصاحبة السمو الأميرة لالة خديجة وعدد من زملائهما في الفصل، للوحات فنية وعروض مسرحية ومقاطع موسيقية حول كوكب الأرض بأربع لغات عالمية وهي الفرنسية، العربية، الاسبانية والانجليزية.

وفي 24 يونيو 2017، ترأس الملك محمد السادس حفل نهاية الموسم الدراسي بالمدرسة المولوية، وبعده في 17 شتنبر 2018، ترأس جلالته مرفوقا بالأميرين لالة خديجة و مولاي الحسن، حفل تقديم الحصيلة المرحيلة والبرنانج التنفيذي في مجال دعم التمدرس وتنزيل اصلاح التربية والتكوين.

كما ترأس في 13 فبراير، مرفوقا بالأميرين مولاي الحسن ولالة خديجة، حفل الاستقبال الرسمي على شرف عاهلي اسبانيا، كما ترأس جلالته أيضا في 13 دجنبر 2019 مرفوقا بالأميرين الجليلين، حفل تدشين رواق الزواحف الافريقي بحديقة الحيوانات.

ومنذ ميلادها، أضحت ذكرى إزدياد الاميرة لالة خديجة، مناسبة تحييها جميع مكونات الشعب المغربي، ومحطة هامة للتعبير عن مشاطرة الأسرة الملكية الشريفة أفراحها ومسراتها، لتجديد آيات الإخلاص والولاء للملك محمد السادس.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح