العروي.. فاعلون يتدخلون من أجل استفادة الجماعة من سيارة إسعاف وفتح "المحوتة" الجديدة


العروي.. فاعلون يتدخلون من أجل استفادة الجماعة من سيارة إسعاف وفتح "المحوتة" الجديدة
ناظورسيتي: بدر الدين أبعير

تدخّلت فعاليات في العروي، وفق ما علم من مصادر مؤكدة، لدى الجهات المختصة من أجل استفادة جماعة العروي من سيارة إسعاف من مجلس جهة الشرق، على غرار العديد من الجماعات التي استفادت منها مؤخرا، مثل تيزطوطين وبني انصار.

وقد أثار هذا الموضوع نقاشا محتدما بين مجموعة من فعاليات المدينة، بسبب غياب سيارات إسعاف تليق بساكنتها المدينة وأيضا غياب مقر للوقاية المدنية.

وسبق لهذه الفعاليات المدنية أن تقدمت بمطلب إلى رئاسة مجلس جماعة العروي من أجل تقديمه طلبا رسميا إلى مجلس الجهة للاستفادة من سيارة للإسعاف.

وجاء ذلك إثر إعلان مجلس الجهة تفويت العديد من سيارات الإسعاف للجماعات الترابية المنتمية إلى تراب الجهة.

وقد خلّف "تماطل" جماعة العروي في تقديم الطلب استياء عارما وسط الفاعلين المدنيين، الذين ندّدوا بعدم تفاعل المجلس المحلي معهم.


ووفق ما صرّحت به مصادر مطلعة لـ"لناظورسيتي"، فإن ما وصفنهم بـ"أيادي الخير"، متمثلة في فعاليات المنطقة، وبتنسيق مع أعضاء في مجلس جماعة العروي، تحرّكوا من اجل تفويت سيارة من مجلس جهة الشرق للجماعة.

وقد تم ذلك بالفعل، في انتظار بعض إنهاء المساطر القانونية التي بموجبها سيتم تفويتها، باعتبار أن مجلس الجهة يقوم بتفويت الحافلات والآليات للمجالس الترابية وليس لجمعيات المجتمع المدني.

وتابعت المصادر نفسها أن هؤلاء الفاعلين المدنيين الغيورين على جماعات قبيلة بني بويحيي تدخّلوا من أجل تسريع فتح المحوتة الجديدة في العروي.

وتم انتهاء الأشغال في المحوته منذ شهور، لكنها ظلت مغلقة حتى اليوم، رغم مصادقة مجلس جماعة العروي على دفتر التحملات ورغم المطالب المتكررة من المهنيين والفعاليات بالمدينة بفتحا.

وطالبت الفعاليات ذاتها بالتعجيل بفتح المحوتة وتنقيل الباعة إليها والذين يعرضون سلعتهم في الشوارع والأزقة، ما يؤدي الى احتلال الملك العام رغم مجهودات السلطات المحلية لتنظيم الباعة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح