العثماني يوجه نداء العودة للمغاربة الموجودين بتندوف ويؤكد أن الوطن يفتح لهم صدره وأنهم إخواننا


العثماني يوجه نداء العودة للمغاربة الموجودين بتندوف ويؤكد أن الوطن يفتح لهم صدره وأنهم إخواننا
ناظورسيتي: متابعة

قام سعد الدين العثماني الأمين العام لحزب العدالة والتنمية ورئيس الحكومة، بتوجيه نداء إلى المغاربة العالقين بتندوف وذلك من أجل عودتهم إلى وطنهم الذي يفتح صدره دائما لهم، قائلا "لا يجب أن ننسى أن لنا أهلا موجودين في المخيمات في تندوف هم أهلنا فنحن حريصون عليهم وحريصون على أن يعودوا سالمين غانمين الى وطنهم وهو دائما يفتح لهم صدره".

وأضاف العثماني، في كلمته خلال اللقاء التواصلي الرقمي مع أعضاء حزبه ومتعاطفيه بالجهات الجنوبية الثلاث مساء يوم السبت 21نونبر الجاري، "نحن نوجه إليهم النداء على أن الوطن يفتح لهم صدره ومهما فعلوا فهم إخواننا ونحن نريد أن ينتهي هذا النزاع المفتعل، ونتمنى أن نجد العديد منهم بين إخوانهم".

ومن جهة أخرى، شدد العثماني، على أن المغرب برهن على أن ما يقوم به في الأقاليم الجنوبية ذو بعد تنموي لا غير، مشيرا إلى الطريق السريع بين تزنيت والداخلة الذي سيمكن من تحقيق تنمية في المنطقة ما يجعل الاستثمار يتدفق على المنطقة.



وأيضا، يضيف العثماني، هناك مشاريع الطاقات المتجددة سواء إنتاج الطاقة الشمسية أو الريحية في منطقة العيون والداخلة، فضلا عن تحلية مياه البحر وتوسيع محطة العيون والمحطة الجديدة للداخلة، وبناء ميناء كبير في الداخلة وهي مشاريع تنموية واستثمارية ستخلق عددا من مناصب الشغل وستفتح الآفاق أمام المستثمرين، يؤكد الأمين العام لـ"المصباح".

ولفت إلى أن قرار بناء مسجد كبير في مركز الكركرات الحدودي يؤشر أيضا على التوجه التنموي الانساني والحضاري في هذه الأقاليم الجنوبية العزيزة، لمواكبة الدينامية الاجتماعية والحضارية والعمرانية في المنطقة، فضلا عن بناء المؤسسات الجامعية في هذه الأقاليم، وذلك كله للإهتمام بالإنسان في المنطقة وتنمية المنطقة، يؤكد العثماني.

هذا، وأشاد العثماني، بمغاربة العالم الذين هبوا لنصرة قضيتهم والدفاع عن القنصليات، مثمنا الجهود التي يقومون بها باعتبار أن لهم دورا كبيرا في الدفاع عن القضية الوطنية ويردون على الذين يريدون أن يناصروا التجزئة والتفريق بين الشعب الواحد.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح