الشرطة تداهم "فيلا" وتوقف أفراد عصابة مختصة بتبييض الأموال وتحجز مئات الملايين


ناظورسيتي -متابعة

داهمت مصالح أمن مراكش "فيلا" في وأوقفت سبعة أشخاص كانوا داخلها يشكّلون عصابة إجرامية مختصة في تبييض الأموال يتزعمها أحد صيارفة المدينة، حيث حُجزت 200 مليون سنتيم نقدا.

وأفادت مصادر إعلام أن أمن مراكش أوقف أفراد العصابة لتورّطهم في محاولة سرقة حقيبة محمّلة بمبلغ بالعملة الصّعبة من أمام محلّ لصرف العملات بالقرب من محطة القطار بالمدينة ذاتها نهايو الأسبوع المنصرم.

وتورّط الموقوفون على ذمة هذه الشبكة المختصة في تبييض الأموال، والذين يحظون بـ"حماية" شخصيات نافذة في كراء شقق وفيلات لـ"أغراض مشبوهة" ويمارسون أنشطتهم الإجرامية في مراكش منذ سنوات بقيادة صرّاف معروف في المدينة.

ووفق المصدر ذاته فإن للموقوفين تربطهم، وفق ما أفاد به "الزنقة20"، علاقات مع عدة مسؤولين يوفّرون لهم "حماية" لممارسة أنشطتهم غير القانونية.

وتحتضن مراكش عصابات تنشط في مجال تبييض الأموال، إذ يلجأ أفرادها
إلى إقامة مشاريع كواجهة للتغطية عن أنشطتهم الحقيقية. ويتم فتح "مشاريع فخمة"، من فيلاث ومسابح ومطاعم ومقاه، واجهة للتغطية عن الأنشطة الإجرامية لأفراد هذه الشبكات.
وفي هذا السياق، كانت العديد من شبهات تبييض الأموال قد قيلت في ارتباط بـ"جريمة لاكريم"، المقهى الذي ارتبط بشبكة لتبييض الأموال.


وكانت شكاية وُجّهت إلى النيابة العامة في مراكش، اتّهِم فيها عدد من الأشخاص بالتورّط في لتبيض الأموال، في وقت سابق من السنة الجارية، قد قادت إلى إتباث تورّط شخصيات نافذة في هذه الأعمال الأنشطة المجرّمة.

وجاءت الشكاية في إطار تصفية حسابات، بعد احتدام الخلاف بين أعضاء عصابة مختصّة في تبيض الأموال، ليُفتح تحقيق في الموضوع ويكشف معطيات مهمة بخصوص اقتناء مجموعة من العقارات الفارهة، من فيلاث ومسابح وسيارات بأثمنة خيالية.

ويتم ذلك بأسماء مستعارة لأفراد من هذه العصابة، التي لها علاقة مع شبكات دولية للاتجار في المخدّرات وتهريبها، وفق ما أفادت مصادر مطلعة حينئذ.

وكشفت المصادر ذاتها أنه على إثر التحقيقات تم إيقاف مسؤول أمني كبير في مراكش بعد الاشتباه في تسريبه معطيات إلى متزعمة العصابة، ما ساعدها في الفرار إلى إحدى دول الخليج.

وشمل التحقيقات في هذه القضية وقتئذ مسؤولين آخرين، بينهم قاضٍ ظهر في صور رفقة أفراد من العصابة المذكورة في أماكن سياحية وأخرى خاصة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح