السلطات تفرض شهادة التلقيح للتنقل بين المدن


السلطات تفرض شهادة التلقيح للتنقل بين المدن
ناظورسيتي: متابعة

كشف مصدر مسؤول، أن المجلس الحكومي المزمع انعقاده هذا الأسبوع، سيصادق مرة أخرى على تمديد حالة الطوارئ الصحية شهرا إضافيا، وذلك في ظل الظروف التي يعيشها العالم بسبب انتشار السلالة المتحورة داخل وخارج أرض الوطن.

وتوقعت مصادر خاصة، أن يعرف المرسوم تعديلا جديدا، يهم اعتماد شهادة التلقيح كوثيقة للتنقل عوض الورقة التي تمنحها السلطات للمواطنين الراغبين في السفر داخل المملكة.

واقترحت اللجنة العلمية والتقنية تغيير مسطرة منح رخص التنقل بين المدن المعمول بها منذ مارس المنصرم في ظل حالة الطوارئ الصحية، داعية إلى اعتماد شهادة التلقيح المتاحة عن طريق البوابة الإلكترونية التي وضعتها وزارة الصحة لهذا الخصوص أو عبر استصدارها من الملحقات الإدارية.


وبدأت بعض المدن العمل فعليا بهذا الإجراء كاجتهاد من السلطات، حيث قالت مصادر، إن السدود الامنية بعدد من الجهات تطالب المواطنين البالغ أزيد من 60 سنة بشهادة التلقيح خلال تنقلهم بين الأقاليم.

ويرتقب أن يتم تعميم هذا الإجراء على جميع تراب المملكة، وذلك كتدبير يروم حث الناس على التلقيح لتحقيق مناعة جماعية تمكن من العودة إلى الحياة الطبيعية في أسرع وقت ممكن.

وكانت الحكومة قد صادقت على مرسوم تمديدة حالة الطوارئ الصحية إلى غاية 10 أبريل الجاري، وهو القانون الذي يمكن السلطات من اتخاذ تدابير وقيود تحد من حركة المواطنين وتمنع التجوال ليلا ابتداء من الساعة التاسعة مساء، إضافة إلى إغلاق المحلات التجارية والمطاعم والمقاهي وجميع المرافق على الساعة الثامنة مساء، ناهيك عن منع التجمعات العمومية والخاصة وإقامة الحفلات والاعراس والجنائز.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح