السلطات الإيطالية تحظر تطبيق “تيك توك” بعد "انتحار" طفلة خنقا بسبب "تحدّ مميت"


ناظورسيتي -وكالات

باشرت النيابة العامة الإيطالية تحقيقاتها في وفاة طفلة (10 سنوات) بعد مشاركتها في "تحدّ" على تطبيق "تيك توك".

وفتحت النيابة العامة الإيطالية تحقيقا بعد إعلان إيطاليا منعا مؤقتا لوصول المستخدمين الذين لا يمكن إثبات أعمارهم إلى التطبيق.

وبحيب شروط وقواعد استخدام “تيك توك”، يجب ألا يقل عمر المستخدمين عن 13 سنة.

ولفظت الطفلة أنفاسها الأخيرة في مستشفى باليرمو بعد أن اكتشفت شقيقتها الأصغر جثتها، الأربعاء الماضي، في حمام الأسرة مع هاتفها المحمول، الذي صادرته الشرطة، بحسب ما نقلته صحيفة “أي جي آي” المحلية.

وقالت شركة “تيك توك”، أمس الجمعة، إنها لم تتمكن من تحديد أي محتوى على موقعها كان يمكن أن يشجّع الفتاة على المشاركة في تحدّ يحرضها على الانتحار.

وتابعت "تيك توك" أنها تتعاون مع السلطات للتحقيق في الحادث.

وأكد متحدث باسم “تيك توك” أن “سلامة مجتمع تيك توك هي أولويتنا المطلقة، ولهذا السبب لا نسمح بنشر أي محتوى يشجّع أو يروج أو يمجد السلوك الذي يشكل خطرا على حياة المستخدم".

ومن جانبها قالت هيئة حماية البيانات الإيطالية، في بلاغ في وقت لاحق يوم أمس الجمعة، إنها ستحظر شبكة التواصل الاجتماعي "تيك توك" فوريا حتى 15 فبراير.

وتابعت أنه في هذا التاريخ يتعين على الشبكة تلبية مطالب المراقبين.


ويحذر خبراء طبيون من خطورة التحدّي الذي يشارك فيه بعض الشباب ويدعونه ”لعبة الاختناق” أو حجب وصول الأوكسجين إلى الدماغ الذي يؤدي إلى "النشوة".

وفي هذا السياق قال والد الطفلة المتوفية إن أختها أخبرته بأنها كانت تشارك في تحدي “بلاك أوت”.

وأضاف الوالد "كنت أعرف أنها كانت تستخدم “تيك توك” لمشاهدة الفيديوهات والرقص، لكنْ لم أكن أتخيل أنه يمكن أن تحدث فظيعة كهذه".

وقد خلّفت وفاة الطفلة ردود فعل قوية في إيطاليا وسط دعوات إلى تنظيم مراقبة أفضل للشبكات الاجتماعية.

وفي هذا السياق قالت ليسيا رونزولي، رئيسة اللجنة البرلمانية الإيطالية المعنية بحماية الطفل، “لا يمكن للشبكات الاجتماعية أن تصبح غابة يُسمح فيها بأي شيء".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح