السلطات الإسبانية ترحّل أزيد من 281 عالقا بالمغرب عبر رحلة بحرية نحو ميناء الجزيرة الخضراء


ناظورسيتي: متابعة

أعلنت سلطات ميناء الجزيرة الخضراء، أن 281 شخصا من العالقين في المغرب، تم إجلائهم على متن باخرة تراسميديترانيا في الأيام الأخيرة من ميناء طنجة المتوسط.

وحسب مصادر إعلامية إسبانية، فإنه إضافة إلى 281 شخصا الذين هم إسبان أو مغاربة حاملين للجنسية الإسبانية أو بطاقة الإقامة في إسبانية، تم نقل 221 وسيلة نقل على متن الباخرة.

وأضافت ذات المصادر، أن هذه هي أول رحلة يتم تنظيمها في الوقت الذي أعلنت فيها السلطات بإقليم الأندلس عن إغلاق جل مناطق الأندلس لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد.

هذا وأعلنت السفارة الإسبانية في المغرب، أن رحلة أخرى سيتم تنظيمها في 6 نونبر الجاري، لنقل باقي العالقين من المغرب إلى إسبانيا، من ميناء طنجة المتوسط إلى ميناء الجزيرة الخضراء.

جدير بالذكر أن بتنظيم الرحلة البحرية ليوم 6 نونبر، تكون إسبانيا قد نظمت 38 رحلة بحرية من المغرب إلى إسبانيا لنقل رعاياها.


وبينما كان يتساءل باقي العالقين في المغرب عن مصيرهم بعد بلاغ شركة “بالياريا”، أوضحت السفارة الإسبانية في الرباط، أن رحلة الـ 25 من الشهر الماضي لن تكون الأخيرة، بل تقرر إضافة رحلتين أخريين ستتكلف بهما هذه المرة سفينتي نقل تابعتين لشركة “تراسميديتيرانيا” لتمكين جميع العالقين من العودة. وتشير السفارة الإسبانية في الرباط في حسابها على “تويتر” إلى أن الرحلات الأربع المقبلة ستنظم ابتداء من 24 أكتوبر إلى غاية 27 من الشهر الجاري.

وبالعودة إلى مجموع رحلات ترحيل العالقين بالمغرب صوب إسبانيا، بحرا؛ فقد جرى يومي 22 و28 ماي الماضي، وأيام 3 و4 و10 و17 و18 ترحيل نحو 7200 عالق بالمغرب، أغلبهم من المهاجرين المغاربة المقيمين بالجارة الشمالية، ومن المنتظر أن يبلغ مجموع المرحلين بعد الرحلات المبرمجة في 24 و25 و 26 و27 يونيو الجاري، إلى 10 آلاف مرحل بحرا في 13 رحلة.

وكشفت السلطات الإسبانية أنها قامت بترحيل نحو 17 ألف عالق بالمغرب منذ إعلان المغرب قرار إغلاق الحدود في مارس المنصرم، بحيث رحلت 9500 عالق عبر المعابر الحدودية للثغرين المحتلين سبتة ومليلية، و340 عالق في رحلتين جويتين، و7200 عالق تقريبا، في 9 رحلات بحرية، علما أنه لازالت هناك أربع رحالات أخرى مبرمجة الأسبوع المقبل.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح