السرطان ينهش جسد مواطن بالناظور.. وزوجته تبكي: "الجمعيات رفضت مساعدتنا"


ناظورسيتي: نداء

يعاني مواطن ناظوري يبلغ من العمر 57 سنة، ويقطن بحي أربوز ضواحي المدينة، من مرض السرطان الذي تسبب له في أزمة حاصرته من جميع النواحي، بحيث عاينت ناظورسيتي معاناته خصوصا أنه يلازم مكانه طريح الفراش.

وحسب ما صرح به المريض لناظورسيتي، أنه اكتشف مرضه بالسرطان، حين أصيب بشلل نصفي، وبعدما قصد الأطباء والمستشفيات رغبة في العلاج، تأكد له أن المرض اللعين أصابه في الكبد والرئتين قبل أن يستقر له في الدماغ، بحيث تم توجيهه من طرف طبيب مختص بضرورة انطلاق رحلته في العلاج الكميائي، بمركز الأنكولوجيا المتواجد بطريق جرادة، إلا أن انعدام مورد رزق أعدم الأمل في العلاج.

وأشارت زوجته، أن زوجها أصابه المرض، وتسبب لعائلته الصغرى في معاناة كبيرة، إضافة إلى عذابها، بحيث لا ينام الليل بسبب الألام التي تلازمه كل يوم، بسبب عدم توفره على أن دواء يخفف عنه ولو قليلا من العبئ الذي يدمر حياته وحياة أسرته، بحيث أصبح أبناؤه مرضى بسبب الحالة التي أضحى عليها أبوهم.


وحكت زوجته مجموعة من القصص التي عاشتها في رحلتها طلبا لمساعدة زوجها على مصاريف العلاج، وقالت أن يوما ما زارت إحدى الجمعيات الحاملة في شعارها مساعدة مرضى السرطان بالناظور، إلا أنها تفاجأت بأن ذلك مجرد شعار يخصهم، وأضافت أن جمعية أخرى أكدوا لها أنهم لا يساعدون مرضى السرطان بل هم يعنون فقط بالنساء الأرامل ما خلف لها صدمة كبيرة في نفسها.

ودعت عائلة المريض، المحسنين ودوي القلوب الرحيمة مساعدتهم على تحمل مصاريف العلاج، من أشعة للكشف وتحاليل مكلفة لا يقدرون على توفيرها، وإعادة بصيص من الأمل لهم، مشيرين إلى أن مصاريف العلاج باهضة ولا معيل للأسرة من غير الزوج الذي أنهك جسده المرض.

لمزيد من المعلومات أو المساعدة: 0642363153



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح