السجن لإسباني عنصري وزوجته قتلا مهاجرا مغربيا وقدماه أكلة للفئران


السجن لإسباني عنصري وزوجته قتلا مهاجرا مغربيا وقدماه أكلة للفئران
ناظورسيتي: متابعة

أصدرت الغرفة الجنائية التابعة لمحكمة فالنسيا الاسبانية، حكمها في قضية تتعلق بمقتل مهاجر مغربي على يد مواطن إسباني وزوجته، بدافع السرقة والسطو على أمواله التي كان يجنيها من تجارة الأجهزة الالكترونية.

وقضت هيئة الحكم، على المتهم الرئيسي في القضية بـ 18 سنة سجنا نافذة، وبـ 9 سنوات في حق زوجته التي تحمل الجنسية الاسبانية أيضا، بعد ثبوت ضلوعها في اخفاء جثة الضحية ووضعها في مرآب ممتلئ بالفئران.

وحسب صحف اسبانية، فقد قام الزوجان عام 2017 بطعن مهاجر مغربي بعدما اعترضا طريقه لسرقة أموال كانت بحوزته، ما تسبب في مقتله، قبل أن يجرداه من ملابسه وإخفاء جثته في مرآب منزلهما.

وكشفت تحقيقات الشرطة، أن الضنينان قاما باستدراج الضحية إلى منزلهما لاقتناء أجهزة إلكترونية كانت بحوزته، قبل أن يشرعا في تنفيذ جريمة القتل وسرقة مبلغ 1400 أورو كان بحوزته إضافة إلى هاتفه المحمول.

وقام الاسباني وزوجته بتكبيل الضحية و تجريده من ملابس واخفاء جثته في مرآب المنزل، ما أدى وفقا لمحاضر الشرطة إلى تعفن جثمانه واختفاء بعض أعضائها التي أكلتها الجرذان.

ومن جهة ثانية، أثارت تصريحات المتهم الرئيسي الجدل داخل المحكمة أثناء النطق للحكم، إذ اكد أنه مرتاح جدا جراء الجريمة التي ارتكبها، نافيا ندمه على قتل المغاربة الذين وصفهم بـ "مورو"، معتبرا 18 سنة من السجن قليلة وطالب القضاة بتمديدها لـ 25 عاما.

وأثارت القضية جدلا واسعا وسط الجالية المغربية باسبانيا، لاسيما بعد تصريحات الجاني الذي أبان أن ما قام به له خلفيات عنصرية حين عبر عن افتخاره بقتل شاب مغربي في مقتبل العمر لأنه يستحق ذلك حسب زعمه.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح