NadorCity.Com
 






الزفزافي وأحمجيق وجلول يتوعدون بالكشف عن حقائق مثيرة أثناء إستنطاقهم


الزفزافي وأحمجيق وجلول يتوعدون بالكشف عن حقائق مثيرة أثناء إستنطاقهم
ناظورسيتي - متابعة

ستعرف جلسة محاكمة معتقلي “حراك الريف” هذا الأسبوع، استنطاق ثلاثة من أهم قيادات الحراك المعتقلين بسجن عكاشة، وذلك بعد الإستماع إلى 51 من رفاقهم على مرور الجلسات السابقة، المثير في الأمر أن القيادات الثلاث وخصوصا ناصر الزفزافي، كان قد توعد في أكثر من مرة بالكشف عن حقائق يقول أنها خطيرة وستفاجئ الجميع.

ويعد كل من ناصر الزفزافي ومحمد جلول ونبيل أحمجيق القيادات البارزة لـ”حراك الريف” الذي اندلع مباشرة بعد وفاة المرحوم محسن فكري بائع الأسماك يوم 28 أكتوبر 2016، ناصر الزفزافي زعيم الحراك كما يلقبه الجميع، هو الوجه البارز فيه، حيث تحول خلال مدة سبعة أشهر من قيادة الاحتجاج ميدانيا، إلى الناطق الرسمي بإسم المحتجين في الحسيمة، تتهمه السلطات بتهم ثقيلة تصل عقوبتها إلى الإعدام بمعية كل من جلول وأحمجيق.

وأظهر الاستماع إلى أغلب المعتقلين، أنهم يميلون إلى تبرأة الزفزافي، وذلك بتوجيه أصابع الاتهام إلى المحققين، فقد صرح أغلب المعتقلين أمام القاضي علي الطرشي، أن المحققين حاولوا دفعهم إلى تقديم اعترافات ضد الزفزافي، كما عرفت جلسات محاكمة معتقلي “حراك الريف” تدخلات الزفزافي، الذي كان لا يفوت الفرصة إلا ويلقي كلمات متفرقة في الزمن من داخل قفصه الزجاجي يتوعد فيها بالكشف عن معطيات وتفاصيل خطيرة بخصوص الأحداث والتي لم يتم الكشف عنها في السابق.

ناصر الزفزافي الذي أعتقل ليلة الأحد-الإثنين 29 ماي السنة الماضية، بعد اختفاءه عن الأنظار لأيام، في أحد المنازل ضواحي مدينة الحسيمة عقب أحداث صلاة الجمعة الشهيرة، ستواجهه المحكمة بأزيد من عشر مكالمات تم التقاطها له بعضها مع أشخاص بالخارج وأخرى تجمعه مع أحمجيق نبيل ونشطاء أخرين بالإضافة إلى فيديوهات له يتكلم فيها عن الدولة والحراك، وعن مسؤولين حكوميين، ما ينذر بمواجهة مثيرة لشخص مثير للجدل مند ظهوره ثم اعتقاله، ثم نقله إلى عكاشة.

ومن المنتظر أن يحضر حقوقيون بكثافة للجلسات المتبقية، للاستماع إلى الزفزافي، خاصة أنه من بين المعتقلين الذين اتهموا عناصر الفرقة الوطنية بضربه، وكذلك اتهمها بتصوير الفيديو الشهير “الزفزافي عاريا”، فالزفافي وكعادته، وعد بقول حقائق “خطيرة” تكشف لأول مرة.

القيادي الثاني هو نبيل أحمجيق المعروف بـ”دينامو حراك الريف”، كما يصفه المتتبعون بالرجل الثاني بعد الزفزافي، لم تعتقله السلطات إلا في يوم الخامس من يونيو في السنة الماضية، وكان قد اختفى عن الأنظار هو كذلك بعد انظلاق حملة الإعتقالات في ماي 2017، لم يشاهده الحاضرون “يصرخ” كثيرا من داخل القفص الزجاجي خلال أطوار المحاكمة مثل الزفزافي، لكنه وحسب مقربين منه من المتوقع أن تكون لحظة الإستماع إليه لحظة هامة نظرا لوزنه وسط نشطاء الحراك وطبيعة التهم الموجهة إليه، بالإضافة إلى ما ستواجهه به المحكمة من مكالمات عديدة وفيديوهات، خصوصا المتعلقة بالجموع العامة التي كانت تنعقد بمقهى “ميرامار”، التي كان يظهر فيها وهو يوزع المداخلات على النشطاء، حسب ما عرضته المحكمة إلى حدود الساعة.

محمد الجلول، الذي كان قد قضى عقوبة سجنية مدتها خمس سنوات عقب أحداث بني بوعياش سنة 2011، ولم يمضي على خروجه سوى شهر وبضعة أيام حتى تم إعتقاله يوم 26 ماي من السنة الماضية، بحيث كان من أوائل معتقلي الحراك في الحسيمة، يعتبر جلول “عقل” الحراك وأكثر ثقلا من الناحية المعرفية، له العديد من المقالات السياسية، وله تأثير على باقي النشطاء بمن فيهم ناصر الزفزافي، ومن المتوقع أن يعرف استنطاقه من قبل المحكمة مفاجآت عديدة حيث ستواجهه المحكمة بمكالمة مع شخص يدعى “عزوز”، تصفه السلطات بـ”الإنفصالي”، ويعيش ببلجيكا، كما ستسأله المحكمة عن علاقته بفريد ولاد لحسن الذي تقول السلطات أنه هو من تكلف بمصاريف استقبال جلول لحظة خروه من السجن والذي شارك فيه الزفزافي وعدد من النشطاء، وتقول السلطات كذلك أنه من أهم مدعمي الحراك بالخارج، وله علاقة بسعيد شعو البرلماني، السابق وزعيم حركة 18شتنبر والتي توصف بـ”الإنفصالية”.



1.أرسلت من قبل sarah في 28/03/2018 07:25
https://twitter.com/wahidof

C'est pas Auschwitz, c'est au #Maroc.
Et, d'après le régime, il n'y a pas de torture au Maroc.

2.أرسلت من قبل sarah في 28/03/2018 15:35
#Hirak Les autorités pénitentiaires marocaines révoquent le droit de Nasser #Zafzafi à recevoir la visite de son père.

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

تصادم سيارتين بشكل عنيف على الطريق الساحلي يخلف إصابات بليغ وخسائر مادية جسيمة

إعتقال شخص وضع حياة قاطني عمارة سكنية بمليلية في خطر ومصادرة 18 قنينة غاز كانت بحوزته

مثير.. مواطن مخمور يعتدي على رجل أمن بالضرب داخل المستشفى الحسني بالناظور

الناظور.. تسجيل حالتي محاولة انتحار يستنفر مصالح مستعجلات المستشفى الحسني

البرلماني سليمان حوليش يسائل وزارة الصحة حول مساهمتها في المركز الأنكولوجي بالناظور

بينها مقالع الناظور.. وزارة التجهيز والنقل تستعد لإنهاء الاستغلال العشوائي لمقالع الرمال بالمغرب

تحقيقات السلطات الإسبانية تكشف تفاصيل واقعة نقل مهاجرين مغاربة على متن زورق إسباني الى شواطئها