الزبونية في العلاج تفجر صراعا نقابيا بمستشفى العروي


ناظورسيتي: ماسين أمزيان

طالب الفرع المحلي للنقابة الوطنية للصحة، المنضوي تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، بإيفاد لجنة من المندوبية الإقليمية إلى مستشفى القرب بالعروي، للوقوف على ما يعرفه هذا المرفق من "اختلالات في التدبير"، وفقا لتعبير التنظيم النقابي المذكور.

وأوضح بيان، توصلت "ناظوسيتي" بنسخة منه، ان تطورات خطيرة يعرفها مستشفى القرب بالعروي، آخرها إقدام رئيسي قطب العلاجات التمريضية ومصلحة الأشعة، على البعث باستفسارات للكاتب العام المحلي للنقابة، كرد فعل على احتجاجه ضد ما يعرفه المرفق من اختلالات مقصودة.


وحسب النقابة، فإن الكاتب العام المحلي لنقابة الصحة المنتمية للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، أصبح يتعرض لتضييق مقصود بعد احتجاجه على ما تعرفه مصلحة الأشعة من تجاوزات من أبرزها إشاعة منطق الزبونية في العلاج مع طالبي خدمات المصلحة.

وقال التنظيم نفسه، إن كاتبه المحلي أصبح موضوع استهداف لنضاله الحقيقي، بغية إسكات صوته والتضييق على العمل النقابي، الأمر الذي دفع النقابة إلى تدارس هذا المنعرج الخطير بشكل مستفيض، في اجتماع خلص بإصدار بيان عبرت فيه عن رفضها التام لما يقع بالمستشفى المذكور.

وأبرز البيان، ان هذه الحملات لن تنهي الحس النضالي لدى مسؤولي النقابة، ولن تثنيهم عن مواصلة مسارهم الإصلاحي وإسهامهم في تعزيز قيم الاستقامة والنزاهة والشفافية، كما أدان "استهداف المناضل شحتان رشيد ومحاولة نهج سياسة تكميم الأفواه عبر تهريب الموظفين في فترة تتطلب تقدير تضحياتهم في ظل مواجهة جائحة كورونا".

إلى ذلك، دعت النقابة المهنيين المنضوين تحت لوائها إلى رص الصفوف والاستعداد لخوض جميع الأشكال النضالية التي سيتم تسطيرها والإعلان عليها في وقت لاحق


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح