الرئيس اللبناني: ربما هناك "تدخّل خارجي" أدى إلى انفجار بيروت


ناظورسيتي -متابعة

صرّح الرئيس اللبناني ميشيل عون، اليوم الجمعة، بأن سبب انفجار مرفأ بيروت ما زال مجهولا وبأن هناك احتمالات لـ"تدخّل خارجي من خلال صاروخ أو قنبلة أو أي شيء آخر".

وأكد الرئيس اللبناني، في مؤتمر صحافي، أن سبب الانفجار لم يتم تحديده بعد، وأن هناك احتمالا لأن يكون هناك تدخل "خارجي عبر صاروخ أو قنبلة أو أي شيء آخر"، مضيفا أنه طلب من الرئيس الفرنسي ماكرون أن يؤمّن الصور الجوية قبل الحادث لاستجلاء ما وقع، وأن هذه الصور إن لم تتوفر للفرنسيين فسيطلبها من مصادر أخرى.

ووضّح عون أن التحقيقات حول الانفجار، الذي هزّ، الثلاثاء الماضي، مستودعا يضمّ مواد شديدة التفجير، يرتكز، أولا، على الكيفية التي تم بها إدخال هذه المواد المتفجرة وتخزينها في العنبر رقم 12، والثاني ما كان الانفجار وقع بسبب الإهمال أو حادث قضاء وقدَر، والثالث احتمال أن يكون هناك تدخّل خارجي تسبّب في الانفجار. وأضاف أن التحقيق في هذه "الكارثة" سيشمل المسؤولين المباشرين وأن المحاكم لن تستثني الكبار ولا الصغار ممن تثبت مسؤوليتهم وأنه لن يكون هناك تستّر على المتورّطين في الحادث المفجع، الذي خلّف عشرات الضحايا وآلاف الجرحى والمعطوبين.

وأضاف الرئيس اللبناني أن على القضاء أن يكون سريعا، "لأن العدالة المتأخرة ليست عدالة.. نحن أمام تغييرات وإعادة نظر في نظامنا السياسي".

وتفيد آخر الأرقام بأن عدد ضحايا الانفجار بلغ حتى الآن 154 قتيلا وأزيد من 5 آلاف جريح ومصاب والمئات من المفقودين والمشرّدين وخسائر مادية فادحة قدّرتها مصادر رسمية بما بين 10 و15 مليار دولار.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح