الرئيس الفرنسي ماكرون معلقا على "هجوم فيينا": لن نتنازل عن أي شيء


ناظورسيتي -متابعة

علّق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، مساء أمس الاثنين، لأول مرة على الهجوم المسلح الذي كان قد استهدف عدة مواقع وسط فيينا، العاصمة النمساوية، والذي راح ضحيتَه ثلاثة أشخاص. وكتب ماكرون تغريدة، باللغتين الفرنسية والألمانية قال فيها "نشاطر، نحن الفرنسيين، الشعب النمساوي مشاعر الصدمة والألم... بعد فرنسا، ها هو بلد صديق يتعرض للهجوم. إنها أوروبا، قارتنا.. يجب أن يدرك أعداؤنامع من يتعاملون.. لن نتنازل عن شيء".

ومن جانبه، كشف شارل ميشيل، رئيس المجلس الأوروبي، أن "الاتحاد الأوروبي يدين الهجوم المروع بشدة" واصفا هجوم فيينا، الذي قُتل أحد منفّذيه، بأنه "عمل جبان". وتابع ميشيل في تغريدته أن أوروبا تدين بشدة هذا العمل الجبان الذي ينتهك الحياة وقيمنا الإنسانية. أتعاطف مع الضحايا ومع سكّان فيينا بعد الهجوم المروّع هذا المساء. نحن نقف إلى جانب فيينا."


وكان فلوريان كلينك، رئيس تحرير صحيفة “فالتر”، قد كشف، في تغريدة في موقع “تويتر”، هوية منفذ "هجوم فيينا"، الذي كان قد وقع أمس الاثنين وراح ضحيتَه ثلاثة أشخاص، والذي أطلقت عليه الشرطة النار بعد ذلك وقتلته. وقال كلينك إن منفذه من أصول ألبانية يبلغ من العمر عشرين (20) سنة، وقد وُلد في فيينا ونشأ فيها.

وأضاف المتحدث ذته أن المهاجم يُدعى كارتين إس، وهو من أصول ألبانية، فيما يتحدر والداه من أصول مقدونية (مقدونيا الشّمالية). وزاد فلوريان كلينك أن “منفذ الهجوم معروف بالنسبة إلى المخابرات المحلية، إذ يعدّ واحدا من عشرات الإسلاميين النمساويين الذين كانوا مستعدّين للسفر إلى سوريا”، للالتحاق بجبهات الجهاد هناك، بفعل تأثرهم بالفكر الجهادي، ما يجعلهم قادرين على تنفيذ اعتداءت "جهادية" مثل هذه.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح