الدريوش.. سكان دوار ايت العالي بجماعة اتسافت يحتجون على "خروقات" طالت تزفيت طريق جديدة


الدريوش.. سكان دوار ايت العالي بجماعة اتسافت يحتجون على "خروقات" طالت تزفيت طريق جديدة
ناظورسيتي: متابعة

احتجت ساكنة دوار آيت العالي بجماعة اتسافت التابعة لإقليم الدريوش، صباح يوم السبت 21 شتنبر 2019 على مقاول كلف بإصلاح نقط سوداء، على مستوى الطريق الرابطة بين الدوار والطريق الفرعية كاسيطا-إفرني، حيث عمدو إلى توقيفه – المقاول - عن العمل حتى يتم إعادة تزفيت الطريق من جديد.

الساكنة سبق أن سجلت عدة شكايات شفوية لدى رئيس المجلس الجماعي لجماعة اتسافت، بخصوص الخروقات التي شابت عملية تهيئة مدخل دوار آيت العالي، سواء من حيث المواد المستخدمة في التزفيت أو من حيث الحفر التي تشكلت وسط الطريق مباشرةً بعد تزفيته، أو من حيث مجاري المياه التي لم يتم إعدادها بالشكل المطلوب.

رئيس المجلس الجماعي لم يعر شكايات السكان أي اهتمام، سواء التي سجلت أثناء القيام بالتزفيت أو بعده أو التي سجلت بعد الانتهاء من أشغال تهيئة الطريق وإنجاز مجاري المياه ورحيل المقاولة المكلفة بالإنجاز. ما جعل السكان يتوعدون الرئيس بسلوك آليات أخرى لإلزامه بأداء دوره إزاء الساكنة، والتواصل مع الجهات الوصية على المشروع لإلزام المقاولة بإعادة تزفيت تهيئة الطريق، وفي مقدمتها مجلس جهة الشرق صاحب المشروع.

بعد وعيد الساكنة بسلوك كل الآليات من أجل فضح الخروقات التي شابت تهيئة هذه الطريق، تفاجئ السكان صباح يومه السبت بمقاولة غير التي أشرفت على إنجاز الطريق، تقوم بإصلاح بعض النقط السوداء بالطريق، ما جعل الساكنة تنتفض في وجه المقاولة وأوقفتها على العمل ومنعتها من المغادرة إلى حين حضور السلطات المحلية للنظر في الأمر، وهو ما لم يتحقق لأسباب مجهولة، حيث حضر على وجه السرعة عضو بالمجلس الجماعي ممثل الدوار وبعده مباشرة حضور رئيس المجلس الجماعي، اللذان حاولا إقناع الساكنة أن المقاولة أرسلت مكان المقاولة التي أنجزت الطريق أول مرة، وذلك لإصلاح بعض الاختلالات التي قامت بها المقاولة الأولى، والتي كشفتها لجنة جهوية حضرت إلى عين المكان قبل أسبوع لمراقبة مدى إلتزام المقاولة بما هو متضمن في الصفقة.

بعدها طالب السكان رئيس المجلس الجماعي بموافاتهم بمضامين الصفقة من شروط ومعايير يجب أن تتوفر في المشروع، وإعادة تزفيت الطريق من جديد، وهو ما وافق عليه رئيس المجلس الجماعي، وتم الشروع في إعادة تزفيت الطريق من جديد بأمر من رئيس المجلس الجماعي، لكن بمجرد ذهاب السكان إلى حال سبيلهم، عمد عمال المقاولة إلى إصلاح بعض النقط ومغادرة المكان خلسة. وهو ما أغضب السكان وجعلهم يتوعدون بخطوات إحتجاحية دفاعا عن حقهم في طريق وفق المعايير المتفق عليها وقطع الطريق على ناهبي المال العام.

وفي تواصل مع بعض السكان عرفنا أن لجنة من الساكنة عقدت إجتماع مع قائد قيادة اتسافت صباح يوم الاثنين 23 شتنبر 2019، من أجل تسجيل شكايتهم لدى السلطات المحلية، في أفق مراسلة باقي الجهات الوصية والمتدخلة في الملف، مع توعدهم بتنفيذ خطوات احتجاجية موازية أمام مقر الجهات المتدخلة بالملف، وحول مطالب الساكنة فقد عرفنا أن المطلب الآنية للساكنة هو كشف اللثام على مضامين الصفقة مع حضور لجنة وطنية للوقوف على الخروقات التي شابت إنجاز المشروع، وإعادة تهية الطريق من جديد وفق ما هو منصوص عليه في الصفقة .


























تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح