الحسيمة.. إغلاق مقر المحافظة العقارية بسبب فيروس كورونا المستجد


الحسيمة.. إغلاق مقر المحافظة العقارية بسبب فيروس كورونا المستجد
ناظورسيتي | متابعة

أصدرت السلطات الإقليمية بالحسيمة، قرارا مؤقتا يقضي بإغلاق مقر الوكالة الوطنية للمحافظة والمسح العقاري والخرائط بالحسيمة، بعد تسجيل الإصابات بفيروس كورونا في صفوف عدد من الموظفين داخل هذه الوكالة.

وبحسب موقع "أخبار الريف" الذي أورد الخبر، فإن السلطات الإقليمية بالحسيمة، أصدرت هذا القرار الجديد الذي سيبدأ تفعيله ابتداء من يوم غد الخميس 19 نونبر الجاري إلى غاية أسبوع كامل.

وتأتي هذه الإجراءات الصارمة التي تتخذها السلطات الإقليمية بالحسيمة بين الحين والآخر، بالموازاة مع تسجيل ارتفاعا ملحوظا في عدد المصابين بفيروس كورونا على مستوى الإقليم، حيث تم تسجيل يوم أمس الثلاثاء 57 حالة إصابة جديدة.

فيما كشفت بيانات وزارة الصحة مساء اليوم الأربعاء 18 نونبر من الشهر الجاري، عن تسجيل إقليم الحسيمة لـ43 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد وحالة وفاة جديدة مرتبطة بذات الوباء، وذلك خلال الأربع والعشرين ساعة الاخيرة، حيث سجلت هذه الحالات الجديدة المصابة بالفيروس وفق مصادر عليمة، في إطار منظومة رصد وتتبع المخالطين للحالات المصابة سابقا على مستوى اقليم الحسيمة.

وتهيب المديرية الإقليمية للصحة بالحسيمة بجميع المواطنات والمواطنين إلى ضرورة الالتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية والعمل على التطبيق الصارم لقواعد التباعد الاجتماعي وتفادي التجمعات والانخراط التام بالتدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات المعنية بكل وطنية ومسؤولية.


ويذكر أن الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان - فرع الحسيمة، كانت قد عبرت عن قلقها من "تطور الـأوضاع الصحية والحالة الوبائية بالحسيمة عامة، على إثر تسجيل العديد من الحالات الإيجابية الحاملة لفيروس "كوفيد– 19" بين أطر وموظفي ومستخدمي الإدارات والمرافق العمومية التابعة لتراب إقليم الحسيمة.

وسجلت الرابطة، في بيان لها، أن طريقة تعامل بعض المسؤولين بهذه الإدارات العمومية "اتسمت بالتملص من مسؤولياتهم التي تلقيها عليهم المنشورات والدوريات الوزارية المتضمنة للتدابير الاحترازية والإجراءات الوقائية المعمول بها في هذا الصدد"، ضاربة مثالاً على ذلك بعدم إغلاق أبواب إدارة المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب – قطاع الماء بالحسيمة، وكذا المحكمتين الابتدائية والاستئنافية بالحسيمة، "رغم تسجيل العديد من الحالات الإيجابية بهذه المصالح المذكورة، مما يجعل الأطر والموظفين العاملين بهذه الإدارات من جهة، والمرتفقين والمتقاضين من المواطنين من جهة أخرى عرضة للإصابة بالفيروس التاجي".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح